Monday - 22 Oct 2018 | 07:29:41 الرئيسية  |  من نحن  |  خريطة الموقع  |  RSS   
رأي

الليرة التركية تواصل تدهورها وتقترب من مستوى قياسي منخفض

  [ اقرأ المزيد ... ]

تحليل سياسي

نيوزويك: تركيا تحت حكم أردوغان أصبحت أكبر سجن للصحفيين في العالم

  [ اقرأ المزيد ... ]

بحث
 سورية تشارك باجتماعات الدورة الـ 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة بوفد يرأسه المعلم   ::::   السجن المؤبد لمرشد جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية بمصر   ::::   روحاني: منفذو جريمة الأهواز الإرهابية تلقوا الدعم من دولة خليجية بتغطية أمريكية   ::::   الدفاع الروسية تجدد موقفها بتحميل «إسرائيل» المسؤولية الكاملة عن إسقاط «ايل 20»   ::::   نيوزويك: تركيا تحت حكم أردوغان أصبحت أكبر سجن للصحفيين في العالم   ::::   تفاصيل جديدة تكشف استعداد الإرهابيين لمسرحية هجوم كيميائي لتبرير عدوان خارجي على سورية   ::::   الجعفري: تحرير إدلب سيدق المسمار الأخير في نعش الإرهاب وسيحبط آمال المراهنين عليه   ::::   بتكليف من الرئيس الأسد.. السفير عبد الكريم يشارك في مراسم تشييع نجل الرئيس اللبناني الراحل سليمان فرنجية   ::::   الرئيس الأسد والوزير ظريف: الضغوطات التي تمارسها بعض الدول الغربية على سورية وإيران لن تثنيهما عن مواصلة الدفاع عن مبادئهما ومصالح شعبيهما   ::::   الأونروا تأسف من إعلان أمريكا وقف التمويل المخصص لها   ::::   قاسم: سورية هزمت الإرهاب ولا يحق لأميركا وحلفائها فرض شروط   ::::   الخامنئي: لا يوجد احتمال لوقوع حرب عسكرية   ::::   إصابة مشاركين بمسير القوارب لكسر الحصار عن غزة برصاص الاحتلال   ::::   مجلس الوزراء يستعرض استعدادات الوزارات لمعرض دمشق الدولي ويقر خطة تطوير منظومة التعليم العالي   ::::   السيناتور بلاك: النهج السياسي الأمريكي لم يخدم الأمريكيين وتسبب بتدمير الشرق الأوسط.. شعبان: من واجب الجميع مواجهة الإرهاب   ::::   المعلم: ادعاءات أمريكا بشأن السلاح الكيميائي مكشوفة وهدفها تبرير عدوانها المحتمل على سورية   ::::   الليرة التركية تواصل تدهورها وتقترب من مستوى قياسي منخفض   ::::   زاخاروفا: الظروف في سورية مهيأة للقضاء نهائياً على التنظيمات الإرهابية   ::::   الخارجية رداً على بيان المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة: مكافحة الإرهاب مسؤولية الدولة السورية والحرب على من تبقى من الإرهابيين بما في ذلك بإدلب واجب حتمي   :::: 
تحضيرات الحوار السوري في جنيف ...ما بين خطاب محترم مسؤول واستجداء العواطف من قطاع الطرق المنحرفين أين سيقف السوريون والمجتمع الدولي؟!

جنيف- أيمن قحف
احتاج رئيس الوفد السوري الدكتور بشار الجعفري لكثير من الدبلوماسية والصبر  لانتقاء صيغة مهذبة يصف فيها خطاب الوفد"المعارض"القادم من الرياض يحمل في الجوهر ذل مجيء لا يرغبون به،ومن حيث الشكل "عنتريات"ولى زمانها لاسيما مع معطيات الأرض؟!!!
الدكتور الجعفري قال أن الطرف الآخر تحدث عن فشل الحوار قبل أن ينخرط فيه وحتى قبل أن يقرر المشاركة وهذا دليل على عدم الفهم السياسي وعدم معرفة مضمون القرار 2254 وبياني فيينا!!
وعبارة عدم الفهم السياسي هي عبارة مهذبة جداً،فعندما تابعت المؤتمر الصحفي للمتحدث باسم ما يسمى"معارضة الرياض"شععرت شخصياً بالقرف والاشمئزاز من خطاب رخيص مبتذل يستجدي العواطف بحديث أجوف مكرر عن قتل الأطفال والنساء واحتلال ايراني روسي وتهديدات جبان خلا بأرض فطلب الطعن وحده والنزالا!!!
لا يمكنني،وأنا لست من الوفد الرسمي ولا من إعلامه إلا أن أقارن بين رجال يحملون الرقي وصفات الدبلوماسية المحترمة والخطاب الوطني،وبين قطاع طرق مرتزقة لا يصدقون أنهم في جنيف وتحت أضواء الكاميرات؟!!
أكاد أدرك ما يشعر به أي سوري عندما يسمع خطابات الحقد واسطوانات آل سعود يكررها بعض من يزعمون بأنهم سوريون،إنهم يفقدون السوريين الأمل من أجل أن يبقوا في الصورة ولا يرمى بهم –كما غيرهم-إلى المزابل!!
وبالمقابل تحاول المعارضة المعتدلة أن تلملم صفوفها للوصول إلى منصة فعالة تحقق التوازن في معادلات المعارضة المتطرفة والوطنية في حين رأى مراقب مقرب من الوفد الرسمي أن طريقة الدعوات ما زالت توحي بأن السيد دديمستورا يتصرف وكأن معارضة الرياض هي المكون الرئيسي؟!!
الدكتور الجعفري قال لي وهو خارج لاجتماع في مقر البعثة السورية بعد المؤتمر الصحفي أن كل هذا الكلام والضغوطات والكذب لن يؤثر بشيء على الموقف الرسمي السوري ،فالوفد سيفاوض حسب مرجعية فيينا وقرار مجلس الأمن ولكن نضع في حسباننا بكل خطوة مصلحة سورية والشعب السوري،مشيراً إلى أن سورية صبرت خمس سنوات على كل الضغوط كي تبقى موحدة..

 

كنت أود أن أكون محايداً،لكن ما بين خطاب وخطاب على كل سوري أن يحدد موقعه..
في التفاصيل أكد رئيس وفد الجمهورية العربية السورية إلى مؤتمر الحوار السوري السوري في جنيف الدكتور بشار الجعفري أن أي حل سياسي للأزمة فى سورية لا يمكن أن يتحقق دون وجود طرف جدي في عملية الحوار مشددا على أن مصلحة الشعب السوري ستكون البوصلة للوفد في جنيف ويجب أن تكون بوصلة الحوار.
وقال الجعفري في تصريح صحفي في جنيف اليوم “نحن هنا لحوار سوري سوري غير مباشر دون تدخل خارجي ودون شروط مسبقة وفق أحكام القرار الدولي 2254 وبياني فيينا” لافتا إلى أن مضمون القرار الدولي 2254 ومضمون رسالة الدعوة الموجهة إلى حكومة الجمهورية العربية السورية لم يتم احترامهما من قبل المعارضات.
وبين الجعفري-حسب سانا- أن تأخر وفد معارضة الرياض عن الحضور إلى جنيف دليل على عدم الجدية والمسؤولية لافتا إلى أن تصريحات بعض المسؤولين الغربيين توحي بأننا نفاوض تلك الدول وليس معارضين سوريين.
ولفت الجعفري إلى أن الأمم المتحدة لا تملك أي قائمة نهائية بأسماء المشاركين من الطرف الآخر وهناك جهات إقليمية وعربية ودولية تعيد الأمور إلى نقطة الصفر بإصرارها على فرض طرف واحد.
وأكد الجعفري أنه عندما ينص قرار مجلس الأمن بجمع أكبر طيف من المعارضة بقرار السوريين أنفسهم وهذا القرار يتم انتهاكه فهناك من يريد أن يفرض أمرا واقعا واصطفائية وازدواجية في المعايير.
وأوضح الجعفري أن هناك رابطا بين الإرهاب ورعاته ومشغليه وبين بعض المجموعات التى تدعي أنها ضد الإرهاب وتسمي نفسها سياسية.
وقال الجعفري هناك عملية تراكمية سياسية يجب البدء منها ومن يتحدث عن شروط مسبقة يعنى أنه آت إلى الاجتماع لتقويضه وبالتالي هو غير حريص على نجاح الحوار مبينا “أننا نريد تطبيق ما تم الاتفاق عليه سابقا ونحن لا نريد أن نبدأ من الصفر لان ذلك سيكون مضيعة للوقت على حساب آلام الشعب السوري”.
ولفت الجعفري إلى أن وفد الجمهورية العربية السورية أكد لمبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية ستافان دي ميستورا استعداده للعمل على إيجاد حل ينهي الأزمة ما دام هناك أطراف لديها إرادة جادة من أجل ذلك مشيرا إلى أن هناك أطرافا ودولا تعيد تكرار نفس الخطأ الذي حدث في جنيف 2/.
وقال الجعفري أثبتنا حسن نوايانا وايجابية الحكومة السورية لأي مسعى دولي ينطلق من الامم المتحدة بهدف إيجاد حل للأزمة في سورية ولكن المشكلة كانت دائما لدى الطرف الآخر وإذا كان الطرف الآخر جادا وحريصا على حل الأزمة فعليه أن يأتي إلى جنيف بأجندة وطنية ووفق القرار الدولي 2254 وبياني فيينا.
ديمستورا بعد لقائه معارضة الرياض:متفائل ومصمم

أعرب المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سورية ستافان دي ميستورا عن تفاؤله وتصميمه على الاستمرار بالحوار السوري السوري في جنيف.
وقال دي ميستورا في تصريح قصير بعد اجتماع غير رسمي عقده اليوم مع وفد معارضة الرياض في أحد فنادق جنيف.. “إن العمل يجري بكثافة وأنا متفائل ومصمم لأنها فرصة تاريخية يجب عدم تفويتها”.
وأضاف دي ميستورا ..”لا يزال من غير الواضح حتى الآن ما إذا كان الوفد سيوافق على اجتماع رسمي في مقر الامم المتحدة في وقت لاحق وهذا الأمر يعود لهم لكي يقرروا ويبلغونا”.

وكان أعضاء من وفد معارضة الرياض هددوا بالانسحاب من الحوار في جنيف بعد ساعات على وصولهم متأخرين إليها بطائرة الشحن السعودية إذا لم يتم تنفيذ ما سموه بعض “المطالب والشروط” فيما أعلنت خولة مطر المتحدثة باسم دي ميستورا أن الوفد لم يبلغ مكتب دي ميستورا بأي شروط مسبقة من أجل مشاركته في الحوار.

وأكد الجعفري أن فشل التوصل إلى قائمة بأسماء التنظيمات الإرهابية وأسماء المعارضات سببه اناطة المهمة إلى دولتين غير حياديتين معتبرا أن عدم التوصل إلى قائمة بأسماء التنظيمات الإرهابية هو ثغرة مهمة لم يتم ردمها حتى الآن.
وأوضح الجعفري أن الكثير ممن أطلق عليهم اسم اللاجئين غادروا البلاد لأنهم يبحثون عن أجواء اقتصادية تسمح لهم بالعيش الكريم بسبب الإجراءات القسرية والعقوبات على الشعب السوري والاقتصاد السوري وطلبنا من دي ميستورا أن يبحث مع الدول هذه الإجراءات المخالفة لقرارات مجلس الأمن وميثاق الأمم المتحدة.

syriandays
الأحد 2016-01-31  |  16:18:55   
Back Send to Friend Print Add Comment
Share |

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
Copyright © سيريانديز سياسة - All rights reserved
Powered by Ten-neT.biz ©