Monday - 22 Oct 2018 | 07:07:42 الرئيسية  |  من نحن  |  خريطة الموقع  |  RSS   
رأي

الليرة التركية تواصل تدهورها وتقترب من مستوى قياسي منخفض

  [ اقرأ المزيد ... ]

تحليل سياسي

نيوزويك: تركيا تحت حكم أردوغان أصبحت أكبر سجن للصحفيين في العالم

  [ اقرأ المزيد ... ]

بحث
 سورية تشارك باجتماعات الدورة الـ 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة بوفد يرأسه المعلم   ::::   السجن المؤبد لمرشد جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية بمصر   ::::   روحاني: منفذو جريمة الأهواز الإرهابية تلقوا الدعم من دولة خليجية بتغطية أمريكية   ::::   الدفاع الروسية تجدد موقفها بتحميل «إسرائيل» المسؤولية الكاملة عن إسقاط «ايل 20»   ::::   نيوزويك: تركيا تحت حكم أردوغان أصبحت أكبر سجن للصحفيين في العالم   ::::   تفاصيل جديدة تكشف استعداد الإرهابيين لمسرحية هجوم كيميائي لتبرير عدوان خارجي على سورية   ::::   الجعفري: تحرير إدلب سيدق المسمار الأخير في نعش الإرهاب وسيحبط آمال المراهنين عليه   ::::   بتكليف من الرئيس الأسد.. السفير عبد الكريم يشارك في مراسم تشييع نجل الرئيس اللبناني الراحل سليمان فرنجية   ::::   الرئيس الأسد والوزير ظريف: الضغوطات التي تمارسها بعض الدول الغربية على سورية وإيران لن تثنيهما عن مواصلة الدفاع عن مبادئهما ومصالح شعبيهما   ::::   الأونروا تأسف من إعلان أمريكا وقف التمويل المخصص لها   ::::   قاسم: سورية هزمت الإرهاب ولا يحق لأميركا وحلفائها فرض شروط   ::::   الخامنئي: لا يوجد احتمال لوقوع حرب عسكرية   ::::   إصابة مشاركين بمسير القوارب لكسر الحصار عن غزة برصاص الاحتلال   ::::   مجلس الوزراء يستعرض استعدادات الوزارات لمعرض دمشق الدولي ويقر خطة تطوير منظومة التعليم العالي   ::::   السيناتور بلاك: النهج السياسي الأمريكي لم يخدم الأمريكيين وتسبب بتدمير الشرق الأوسط.. شعبان: من واجب الجميع مواجهة الإرهاب   ::::   المعلم: ادعاءات أمريكا بشأن السلاح الكيميائي مكشوفة وهدفها تبرير عدوانها المحتمل على سورية   ::::   الليرة التركية تواصل تدهورها وتقترب من مستوى قياسي منخفض   ::::   زاخاروفا: الظروف في سورية مهيأة للقضاء نهائياً على التنظيمات الإرهابية   ::::   الخارجية رداً على بيان المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة: مكافحة الإرهاب مسؤولية الدولة السورية والحرب على من تبقى من الإرهابيين بما في ذلك بإدلب واجب حتمي   :::: 
غنين مع الدموع «موطني».... السوريات ومحاولة جديدة لصنع السلام في بيروت
غنين مع الدموع «موطني».... السوريات ومحاولة جديدة لصنع السلام في بيروت

يروت –سيريانديز-مريانا علي
موطني موطني
الجلال و الجمال
والسناء والبهاء
في رباك في رباك..
على وقع هذه الأغنية،وبعفوية تشبه السوريين الحقيقيين، اختتم مؤتمر سوريات صانعات السلام بدعوة من هيئة الأمم المتحدة، الذي تم عقده في بيروت بتاريخ 22_20 آيار /مايو _2016 ،بحضور 120 سيدة سورية من مختلف  الاتجاهات والخلفيات والمرجعيات.
وعلى كلمات هذه الأغنية اجتمعن جميعهن وكانت سورية واحدة موحدة متماسكة من جديد!!.
على لملمة الجراح ،وبين البكاء تارة والفرح تارة أخرى ،اجتمعن.
وفي وجه كل منهن عطاء الأرض وإرادة قوية بإحلال السلام في سورية.

أفكار وتجاذبات ومقترحات تم طرحها من قبل المشاركات.. مداخلات مهمة من سيدات كان أبرزها للسيدة منى غانم عضو في المجلس الأستشاري، التي أكدت على دعم وتعزيز دور المرأة وإشراكها في العملية السياسية ،والسيدة انصاف حمد الأستاذة الجامعية التي أكدت على ضرورة  الترفع عن الجراح لكي نبني سورية موحدة يسودها السلام والأمان ، إضافة للسيدة نسرين حسن مديرة المركز السوري لحقوق الطفل التي نوهت بإلحاح على ضرورة تمكين المرأة السورية في الداخل والخارج، ورفع العقوبات الأقتصادية عن الدولة السورية.


كان الوجع واحداً، والألم واحداً،والحلم واحد هو إنهاء الحرب وتحقيق السلام .
اتفقنا تارة ،واختلفنا تارة أخرى ،بكينا وضحكنا،وحكينا آلامنا ،كلنا سوريات ونحن- كما يقول المثل الشعبي -:(نحنا أولى ببعض) سوف لن يصغي لنا أحد إذا ما أ صغينا لبعضنا .
شكل هذا المؤتمر نقطة مضيئة في لوحة مظلمة، كانت فيه سيدات سوريات يحملن في عيونهن الغفران والتسامح وقبول الآخر لإحلال السلام.
مشاركات أكدن بإلحاح على رفع العقوبات الأقتصادية عن الدولة السورية وأنا سيدة منهن ،أكدت في مداخلة مكتوبة ،أنني قادمة من الداخل ،أطالب برفع العقوبات الأقتصادية التي أنهكت الشعب السوري ،ووحده من يدفع ثمن هذه العقوبات ، حيث أن الشريحة الكبرى من هذا الشعب أصبحت تحت خط الفقر.
نحن في الداخل نعاني الإرهاب بكل أشكاله ،أليس تجويع الأطفال إرهابآ؟ ،وحرمانهم من المدرسة إرهابآ ؟!
تدني مستوى المعيشة داخل المجتمع السوري سوف يؤدي إلى مخاطر كبيرة منها :عمالة الأطفال،والتفكك الأسري ،والانحراف بكل أشكاله.
مشاركات أخريات طالبن بتمكين المرأة اقتصادياً ،حتى تكون قادرة على الانخراط في العملية السياسية ،إضافة إلى زيادة معدل مشاركة المرأة في التمثيل السياسي بنسبة 50 بالمئة.
في هذا المؤتمر استطاعت السوريات تكريس ثقافة التشاركية والعمل المشترك ،كرسن ثقافة سماع الآخر ،وهذه إيجايبة بحد ذاتها،  نساء سوريات من مرجعيات واتجاهات مختلفة استطعن الجلوس على طاولة واحدة والحوار والتشاركية حتى بالطعام.


اختتم المؤتمر بعدد من البنود والتوصيات وهي :بناء السلام وتعزيز مكانة المرأة ،والدعوة سوية لدعم الحركة النسوية ،منظمات ومبادرات،داخل سورية وخارجها،ومساعدتها على التشبيك والعمل المشترك بإتجاه تحالف واسع تلبية لاحتياجات النساء السوريات ،وتمكينهن ودعم عملية السلام المستدام.
تضمنت التوصيات أيضآ الدعوة لدعم مشاركة النساء في بناء السلام ومستقبل سورية على مستوى العملية السلمية والسلم الأهلي.
كما تمت الدعوة إلى دعم المجلس الاستشاري النسائي للقيام بدوره من أجل إعلاء صوت المرأة في صنع السلام.
وسيتم تشكيل مجموعة عمل لمتابعة نتائج  المؤتمر بالتعاون مع  الأمم المتحدة في سياق التحضير للمؤتمر القادم.
اختتم المؤتمر وفي عيون السوريات الأمل بالسلام المستدام.

syriandays
الإثنين 2016-05-23  |  11:48:32   
Back Send to Friend Print Add Comment
Share |

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
Copyright © سيريانديز سياسة - All rights reserved
Powered by Ten-neT.biz ©