Saturday - 23 Mar 2019 | 09:03:39 الرئيسية  |  من نحن  |  خريطة الموقع  |  RSS   
رأي

نيبينزيا: لا يمكن السكوت عن استفزازات (جبهة النصرة) في إدلب

  [ اقرأ المزيد ... ]

تحليل سياسي

نيوزويك: تركيا تحت حكم أردوغان أصبحت أكبر سجن للصحفيين في العالم

  [ اقرأ المزيد ... ]

بحث
 بيدرسون: حل الأزمة في سورية يبدأ باحترام سيادتها ووحدتها   ::::   زاخاروفا: «جبهة النصرة» التهديد الأكبر للاستقرار في سورية   ::::   نيبينزيا: لا يمكن السكوت عن استفزازات (جبهة النصرة) في إدلب   ::::   مباحثات روسية إيرانية حول آفاق حل الأزمة في سورية   ::::   مباحثات سورية عراقية لإعادة مهجري البلدين   ::::   أبناء الجولان المحتل يرفضون إجراءات الاحتلال باستبدال ملكية أراضيهم.. لن نقبل إلا بالسجلات العقارية السورية   ::::   قوات الاحتلال الأمريكية ومجموعاتها الإرهابية تواصل احتجاز آلاف السوريين بظروف مأساوية في مخيم الركبان   ::::   الجيش يدك أوكاراً ويدمر تحصينات لمجموعات إرهابية اعتدت على المناطق الآمنة بريف حماة   ::::   إصابة مدنيين اثنين وأضرار مادية جراء اعتداء الإرهابيين بالقذائف على قرى وبلدات في سهل الغاب   ::::   سورية تدين قرار الحكومة البريطانية: حزب الله حركة مقاومة وطنية ضد الاحتلال الإسرائيلي شرعيتها مكفولة بموجب القانون الدولي   ::::   لافروف: نقف مع فنزويلا في وجه التدخلات بشؤونها الداخلية   ::::   الجعفري: واشنطن تواصل الاستثمار بالإرهاب في سورية.. الحسم العسكري في إدلب قادم في حال فشل المسعى السياسي   :::: 
أبناء الجولان المحتل يرفضون إجراءات الاحتلال باستبدال ملكية أراضيهم.. لن نقبل إلا بالسجلات العقارية السورية
أبناء الجولان المحتل يرفضون إجراءات الاحتلال باستبدال ملكية أراضيهم.. لن نقبل إلا بالسجلات العقارية السورية

أكد أبناء الجولان السوري المحتل رفضهم جميع الممارسات العنصرية التي تمارسها سلطات الاحتلال الإسرائيلي الهادفة إلى سرقة ومصادرة أراضيهم واستبدال ملكيتها وشهادات التمليك في مجدل شمس وبقعاتا وعين قنية ومسعدة والغجر في الجولان المحتل مجددين انتماءهم لوطنهم وتمسكهم بالهوية العربية السورية وتشبثهم بأرضهم التي لن يبخلوا بدمهم في سبيل الحفاظ على هويتها وعروبتها وسوريتها.
وفي اتصالات مع مكتب سانا بالقنيطرة أكد عدد من أبناء الجولان أن سياسة سلطات الاحتلال الإسرائيلي تهدف إلى مصادرة وسرقة الأراضي التي تعود ملكيتها لأبناء الجولان السوري تحت حجج وذرائع كاذبة.
الشيخ سليمان المقت من مجدل شمس المحتلة أشار إلى أن “سلطات الاحتلال تتصرف بعنصرية تجاه الجولان المحتل شعبا وأرضا وتاريخا” مبينا أن “أراضي الجولانيين لها قيودها وإثبات ملكيتها في سجلات العقارات السورية والدولة السورية وحدها تملك حق التصرف بهذه الملكية” لافتا إلى أن “ملكية الأراضي المحتلة خط أحمر ولا يحق للكيان الصهيوني المساس بها”.
بدوره أوضح مرزوق شعلان من عين قنية أن “ما يسمى /مكتب المساحة الإسرائيلي/ بدأ ممارسة أعمال المساحة في عدد من مواقع وأراضي أهالي القرية لتقديم وثائق وشهادات الملكية لأراضيهم التي ورثوها عن الآباء والأجداد وفي حال عدم تمكنهم من إبراز هذه الوثائق ستقوم سلطات الاحتلال بمصادرة الأراضي من أصحابها الحقيقيين في حال عدم قبولهم بالوثائق الإسرائيلية ومنحها للمستوطنين الصهاينة” مؤكدا رفض أبناء الجولان إجراء الاحتلال الإسرائيلي التعسفي الذي يهدف إلى مصادرة أراضيهم.
وشدد مزيد مسعود من قرية مسعدة المحتلة على أن “أراضي الجولانيين لأصحابها ولن تستطيع قوة في الأرض أخذها وسرقتها حتى بالقوة” مشيرا إلى أن “ما يسمى /مكتب المساحة الإسرائيلي/ ممنوع من الدخول إلى أراضي المزارعين في القرية وسنتصدى لهم ونمنعهم من سرقة أرضنا التي نموت ولا نسلمها للاحتلال وقطعان المستوطنين”.
ودعا فارس شمس من قرية بقعاتا المحتلة المنظمات الدولية للضغط على سلطات الكيان الإسرائيلي ومنعها من التمادي في سياسة تهويد الجولان وسلخه عن الوطن سورية مؤكدا أن “أهالي الجولان سيقفون صفا واحدا ضد هذا المخطط الاستيطاني التوسعي الذي يأتي استكمالا لعشرات الممارسات العدوانية التي تعمل عليها سلطات الاحتلال بحق الجولان السوري المحتل”.
بدوره عضو مجلس الشعب عن محافظة القنيطرة الدكتور رفعت الحسين أكد أن “سياسة الاحتلال لم ولن تنجح وستسقط أمام صمود ونضال أبناء الجولان الشرفاء الذين تمكنوا طيلة 52 عاما تحت الاحتلال من الحفاظ على هويتهم وجنسيتهم العربية السورية” مبينا أن “أبناء الجولان سيسقطون مخطط مصادرة أراضيهم كما أسقطوا قرار الضم المشؤوم ومحاولة فرض هوية المحتل ومخطط توربينات المراوح الهوائية وقاطعوا ما يسمى انتخابات المجالس المحلية الإسرائيلية”.
وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي بدأت في الآونة الأخيرة بأعمال إعادة مسح الأراضي التي لا يملك أصحابها وثائق ملكية والضغط على مالكي هذه الأراضي من أبناء القرى السورية المحتلة للقبول بوثائق ملكية يصدرها ما يسمى /مكتب سجلات المساحة الإسرائيلي/ أو مصادرة هذه الأراضي وبالتالي تحقيق المخطط الإسرائيلي الخبيث بتهويد الأرض عبر فرض “الوثائق الإسرائيلية” البديلة.

sana
الجمعة 2019-03-01  |  22:13:55   
Back Send to Friend Print Add Comment
Share |

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
Copyright © سيريانديز سياسة - All rights reserved
Powered by Ten-neT.biz ©