Tuesday - 21 Feb 2017 | 01:43:09 الرئيسية  |  من نحن  |  خريطة الموقع  |  RSS   
رأي

لماذا لا تتجرأ طائرات العدو على بيروت كما تتجرأ على دمشق؟

  [ اقرأ المزيد ... ]

تحليل سياسي

الفصل الاكثر خطورة في الازمة السورية

  [ اقرأ المزيد ... ]

بحث
 الوزير الغربي: آلية متطورة لاستجرار المحاصيل والمنتجات الزراعية والصناعية وطرحها في صالات السورية للتجارة لتخفيض الأسعار   ::::   وفاة الدبلوماسي الروسي البارز فيتالي تشوركين   ::::   مجلس الشعب يناقش أداء وزارة الأوقاف.. السيد: وضع نحو 80 مقرراً مطوراً للتعليم الديني   ::::   القيادة العامة للجيش تدعو المواطنين للعودة إلى بيوتهم بعد إعادة الأمن والاستقرار إلى بلداتهم وقراهم في ريف حلب الشرقي   ::::   صحفي تركي: سياسات اردوغان في سورية خطرة وفاشلة وستكلف تركيا الكثير   ::::   نصر الله: الدول الداعمة للإرهاب في سورية لم يعد لها أي منطق لتغطية جرائمها سوى بث الأكاذيب   ::::   الفصل الاكثر خطورة في الازمة السورية   ::::   الحكم في قضية تورط بطل «وادي الذئاب» بمحاولة الانقلاب الفاشلة   ::::   ماهو سر “الولاعة” التي رفعها زعيم حركة أنصار الله عبد الملك الحوثي أمام الكاميرات في وجه السعودية   ::::   الرئيس الأسد: إذا أرادت الولايات المتحدة أن تبدأ بداية صادقة في محاربة الإرهاب ينبغي أن يكون ذلك من خلال الحكومة السورية-فيديو   ::::   المقداد: استهداف الإرهابيين الممنهج للمخيمات الفلسطينية في سورية يعكس علاقة “اسرائيل” القوية مع الإرهاب   ::::   “أحرار الشام” تتخلى عن دبلوماسيتها مع المحيسني   ::::   الجيش العربي السوري يكثف عملياته ضد إرهابيي “داعش” في دير الزور وعلى اتجاه حقل المهر بريف حمص الشرقي.. وإرهابيو التنظيم يحرقون معمل حيان للغاز   ::::   المدمرة الأمريكية "بورتر" تقتحم مياه البحر الأسود بكامل أسلحتها   ::::   الاتحاد الأوروبي يرفض «سفير ترامب» خوفا من المصير السوفيتي   ::::   نهاية كذبة المعارضة السورية   ::::   روحاني : الحل السياسي هو السبيل الوحيد للخروج من الأزمة في سورية   ::::   سفير السودان بدمشق ينفي طلب بلاده تأشيرة دخول من المواطنين السوريين   ::::   الرئيس الأسد لصناعيين من دمشق وريفها: إرادة الحياة عند السوريين هي إحدى أهم عوامل صمود سورية في وجه ما تتعرض له   ::::   الجعفري: اجتماع أستنة سيركز على تعزيز اتفاق وقف الأعمال القتالية وفصل المجموعات الإرهابية وتوحيد جهود مكافحة الإرهاب   :::: 
http://www.
كارثة "تو-154" تغيّب الفرقة الموسيقية للجيش الروسي
كارثة "تو-154" تغيّب الفرقة الموسيقية للجيش الروسي

أفادت وزارة الدفاع الروسية بأن طائرة " تو-154" التي سقطت صبح يوم 25 ديسمبر/ كانون الأول كانت متجهة إلى حميميم في سوريا وهي تقل 64 فنانا من فرقة ألكسندروف للرقص والغناء العسكرية.

الطائرة الروسية المنكوبة قرب سوتشي.. ولادة طفل تنقذ "مستر كالينكا" من الموت
وكانت الطائرة المنكوبة تقل كذلك، مجموعة من الصحفيين من القنوات التلفزيونية الروسية "القناة الأولى" و"إن تي في" و "زفيزدا". وقتل في الحادث أيضا المدير الفني للفرقة الفنية المذكورة فاليري خليلوف.

وتجدر الإشارة إلى أن "فرقة ألكسندروف" نالت وسام الراية الحمراء مرتين. وتأسست هذه الفرقة التي تعتبر من أضحم الفرق الفنية في روسيا، في نهاية عام 1928 على يد الفنان ألكسندر ألكساندروف وقدمت أول حفل لها في يوم 12 ديسمبر/ كانون الأول من ذلك العام.

وقدمت الفرقة بنجاح كبير حفلات موسيقية في تشيكوسلوفاكيا ومنغوليا وفنلندا وبولندا بعد تأسيسها بفترة . وخلال الحرب الوطنية العظمى قدمت الفرقة حوالي 1500 حفلة فنية للمحاربين في الجيش الاحمر على مختلف جبهات القتال وسجلت في تلك الفترة أغنيات خالدة مثل "الحرب المقدسة" و" قصيدة عن أوكرانيا" وغيرها.


وسر نجاح الفرقة يكمن في مستوى مهارتها العالية والتدريبات المستمرة. كما ان أفراد الفرقة أشخاص موهوبون جدا، تلقى كل واحد منهم دروسا خاصة في الموسيقى والرقص.

وتتألف الفرقة حاليا من أكثر من 200 شخص من ضمنهم 150 فنانا محترفا بما في ذلك المنشدون والراقصون والأوركسترا التي تتضمن الآلات الأساسية والآلات الوترية الشعبية.

أما كورال الفرقة فيعتبر من أفضل كورالات الرجال في العالم إذ يجمع بين صفاء الصوت ودقته وعاطفية التقديم الخاصة بالاغاني الروسية الشعبية.

يضم سجل الفرقة أكثر من الفين أغنية متنوعة منها فولكلورية وعسكرية وحتى دينية وطبعا أغنية كاتيوشا التي أصبحت بمثابة رمز الحرب الوطنية العظمى (الحرب العالمية الثانية) بدروبها الصعبة وأفراحها وأتراحها.

وزارت هذه الفرقة التابعة لوزارة الدفاع الروسية خلال تاريخها الطويل الكثير من "المناطق الساخنة" وقدمت الحفلات الفنية الجميلة في - أفغانستان ويوغوسلافيا وترانسنيستريا وطاجيكستان والشيشان وخطف الموت الكثير من أفرادها وهم في طريقهم لتقديم حفلات في سوريا.

ومن نافل القول إن الفرقة المذكورة قدمت حفلاتها في كل مناطق روسيا والاتحاد السوفيتي السابق وزارت أكثر من 70 دولة في أوروبا وآسيا وإفريقيا وأمريكا، وكانت في كل مكان تنال الإعجاب الكبير. وحصلت فرقة ألكساندروف على جوائز مرموقة سوفيتية وروسية وعالمية وكذلك حصلت على دبلوم من المعرض الدولي في باريس - "الجائزة الكبرى" (1937)، وعلى "الأسطوانات الذهبية" من الشركة الفرنسية "شان دو موند" (1964) وعلى الجائزة الهولندية " Н.О.С" ( 1974) وغيرها الكثير.

RT
الأحد 2016-12-25  |  16:47:59   
Back Send to Friend Print Add Comment
Share |

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
Copyright © سيريانديز سياسة - All rights reserved
Powered by Ten-neT.biz ©