Sunday - 19 Nov 2017 | 02:11:19 الرئيسية  |  من نحن  |  خريطة الموقع  |  RSS   
رأي

برلماني روسي: الأزمة في سورية نحو نهايتها

  [ اقرأ المزيد ... ]

تحليل سياسي

بورودافكين: اتهام سورية باستخدام الغازات الكيميائية مثال على التزييف الرديء والتوظيف السياسي له

  [ اقرأ المزيد ... ]

بحث
 أمميون: منع نظام بني سعود وصول المساعدات يهدد السلام في اليمن   ::::   كلينسيفيتش: لا يمكن التعويل على واشنطن لحل الأزمة في سورية   ::::   كوبا تجدد موقفها الداعم لسورية في مواجهة الحرب الإرهابية   ::::   ناشطون أمريكيون: العقوبات القسرية أحادية الجانب على سورية جائرة   ::::   باسيل: لبنان ليس ألعوبة بأيدي الآخرين   ::::   منظمة دولية:أكثر من 130 طفلا يمنيا يموتون يوميا جراء المرض والجوع   ::::   موسكو: مشروع القرار الأميركي حول تمديد تفويض الآلية المشتركة غير مقبول   ::::   لافروف: روسيا تواصل اتصالاتها لإيجاد تسوية سياسية للأزمة في سورية   ::::   طهران: حكومات الغرب لا تتحدث بصدق عن حقوق الإنسان في السعودية   ::::   يمنيان:إعادة الجيش السوري الأمن للبوكمال نصر مزدوج لسورية ومحور المقاومة   ::::   ناشطون أمريكيون يبدؤون زيارة إلى سورية: ضرورة إيصال الصورة الحقيقية لما يحدث   ::::   باريس مستعدة للعمل مع روسيا لتنفيذ المقترح الفرنسي   ::::   برلماني روسي: الأزمة في سورية نحو نهايتها   ::::   وفد فرنسي من حلب: التاريخ سيسجل أن سورية أفشلت كل المخططات التي حاولت النيل منها ومن شعبها   ::::   مجزرة جديدة لـ (التحالف الأمريكي) راح ضحيتها أكثر من 10 شهداء بريف دير الزور   ::::   تيلرسون يحذر من استخدام لبنان وسيلة لحرب أكبر بالوكالة   ::::   إصابة شخصين برصاص قوات النظام السعودي في القطيف   ::::   نظام أردوغان يعتقل رئيس جمعية المحامين المعاصرين التركية   ::::   كوبا تجدد التأكيد على وقوفها إلى جانب سورية بمواجهة الإرهاب   ::::   مجلس الأمن يدعو النظام السعودي لرفع الحصار عن اليمن   ::::   قيادة الجيش تعلن تحرير البوكمال: إعلان لسقوط مشروع تنظيم داعش الإرهابي وانهيار لأوهام رعاته   :::: 
http://www.
الإعلام الإسرائيلي يكشف شخصية الأمير السعودي الذي زار “إسرائيل” سراً
الإعلام الإسرائيلي يكشف شخصية الأمير السعودي الذي زار “إسرائيل” سراً

كشفت وسائل إعلام إسرائيلية أن الأمير السعودي الذي زار الكيان الإسرائيلي سرا قبل أيام هو ولي عهد النظام السعودي محمد بن سلمان.

وكانت الإذاعة الإسرائيلية أعلنت يوم الخميس الماضي عن قيام أحد أمراء بنى سعود بزيارة الكيان الإسرائيلي مؤخرا ولقائه عددا من مسؤولي هذا الكيان دون أن تكشف عن اسمه مشيرة إلى أن هذا الأمير بحث مع المسؤولين الإسرائيليين فكرة دفع السلام الإقليمي إلى الأمام لافتة كذلك إلى أن هناك اتجاها واضحا لتدشين مرحلة جديدة من العلاقات الجيدة بين إسرائيل وعدد من الدول العربية ومن بينها السعودية.

وقال موقع ان ار جي الإسرائيلي أمس: إن “الأمير الذي زار إسرائيل سرا هو محمد بن سلمان” موضحا أن الزيارة جرت الأسبوع الماضي وكان يرافقه فيها وفد أمريكي رفيع المستوى يضم مسؤولين أمنيين وعسكريين كبارا إلى جانب وفد سعودي كان من بينهم الضابط المتقاعد أنور عشقي الذي زار الكيان الاسرائيلي علنا في تموز من العام الماضي.

بدورها أكدت صحيفة ميكور ريشون الإسرائيلية أن “م حمد بن سلمان هو الذي زار إسرائيل الأسبوع الماضي والتقى مع نتنياهو” وهو ما أكد عليه أيضا صحفي من جريدة جيروزاليم بوست الإسرائيلية عندما كتب على حسابه على تويتر أن “ابن سلمان هو من زار إسرائيل سرا”.

وتتوالى خطوات التطبيع بين كيان الاحتلال الإسرائيلي وممالك ومشيخات الخليج وعلى رأسها نظام بني سعود حيث أخذ التطبيع العلنى طريقه بشكل فاضح وتوجته زيارة وفد سعودى رفيع المستوى يضم أكاديميين ورجال أعمال سعوديين في تموز من العام الماضي إلى كيان الاحتلال.

من جهتها أوردت الصحفية نوغا تارنوبولسكي المتخصصة بالشأن الإسرائيلي نفس المعلومة حول زيارة الوفد السعودي في حين رفضت حكومة الكيان التعليق على هذه المعلومات كما لم يصدر أي توضيح أو نفي من جانب سلطات النظام السعودي بخصوص المعلومات عن زيارة وفد إلى كيان الاحتلال وكذلك لم يصدر أي تكذيب عن أن الوفد كان برئاسة ولي عهده محمد بن سلمان.

وتتسارع وتيرة الاقرار بالتطبيع الجاري بين كيان الاحتلال الإسرائيلي وممالك ومشيخات الخليج وخصوصا نظام بني سعود حيث أقر نتنياهو فى كلمة له بمقر وزارة خارجية الاحتلال فى القدس المحتلة يوم الأربعاء الماضي بوجود اتصالات وعلاقات تعاون متعددة المستويات بين “إسرائيل” وعدد من الدول العربية.

وقال نتنياهو إن “هناك تعاونا بطرق مختلفة وعلى مختلف المستويات مع الدول العربية لكنه ليس في مرحلة الظهور العلنى بعد” مضيفا “هذا التعاون امر لم يسبق حدوثه بالفعل فى تاريخنا حتى عندما كنا نبرم الاتفاقيات مع الدول التى اقمنا معها علاقات سلام”.

وتؤكد الوقائع أن الاتفاقات بين عدد من الأنظمة العربية الحاكمة وخاصة انظمة السعودية وقطر والبحرين مع كيان الاحتلال تشمل المجالات السياسية والعسكرية والاستخباراتية وتتعزز فيما يخص دعم التنظيمات الإرهابية في سورية بالمال والسلاح.

syriandays
الإثنين 2017-09-11  |  06:36:59   
Back Send to Friend Print Add Comment
Share |

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
Copyright © سيريانديز سياسة - All rights reserved
Powered by Ten-neT.biz ©