Friday - 19 Jan 2018 | 04:47:51 الرئيسية  |  من نحن  |  خريطة الموقع  |  RSS   
رأي

جنرال تركي متقاعد: أردوغان داعم أساسي للإرهاب في سورية

  [ اقرأ المزيد ... ]

تحليل سياسي

أنتونوف: إدارة ترامب تزيد من تعقيد العلاقات الروسية الأمريكية

  [ اقرأ المزيد ... ]

بحث
 وزير الدفاع الإيراني:حل الأزمة في سورية سياسي عبر الحوار   ::::   الجبوري: ضرورة الحفاظ على الطابع العربي الإسلامي والمسيحي للقدس   ::::   غوتيرس يدعو لاستئناف محادثات جنيف دون شروط مسبقة   ::::   عباس: القدس هي العاصمة الأبدية للدولة الفلسطينية   ::::   جنرال تركي متقاعد: أردوغان داعم أساسي للإرهاب في سورية   ::::   لافروف: مستمرون بمكافحة الإرهاب في سورية بالتوازي مع التحضير لمؤتمر سوتشي- محدث   ::::   كارات: الأحزاب العلمانية والشيوعية في الهند تعارض زيارة نتنياهو   ::::   جنرال تركي: من حق الدولة السورية مكافحة الإرهاب على كامل أراضيها   ::::   الجيش يسيطر على كامل القرى والبلدات شمال شرق طريق خناصر- تل الضمان- جبل الأربعين بريف حلب الجنوب   ::::   المفوضية الأوروبية: مواصلة العمل بالاتفاق النووي مع إيران   ::::   الأمم المتحدة: محادثات أستانا تلعب دورا مهما بتسوية الأزمة في سورية   ::::   المقداد خلال لقائه وفداً برلمانياً إيرانياً: فشل مشاريع الأعداء في سورية دفعهم لدعم الشغب في إيران   ::::   تكريم أحد تشكيلات الجيش العاملة في التلول الحمر.. المقاتلون: مستعدون لمواصلة السير على طريق الشهداء   ::::   روحاني: الأعداء غاضبون من دور إيران في هزيمة الإرهاب   ::::   وقفة تضامنية في جديدة عرطوز دعما للقضية الفلسطينية وتحية لانتصارات الجيش-فيديو   ::::   بروجردي: أميركا مسؤولة عن إثارة الفتن الداخلية   ::::   دعموش: الجيش العربي السوري حسم المعركة مع الإرهاب   ::::   أنتونوف: إدارة ترامب تزيد من تعقيد العلاقات الروسية الأمريكية   ::::   سياسي تشيكي: التواجد الأميركي في سورية يدعم قوى الإرهاب   ::::   مروحيات أمريكية تنقل إرهابيي داعش من مخيم السد جنوب الحسكة إلى جهة مجهولة   :::: 
http://www.
الإعلام الإسرائيلي يكشف شخصية الأمير السعودي الذي زار “إسرائيل” سراً
الإعلام الإسرائيلي يكشف شخصية الأمير السعودي الذي زار “إسرائيل” سراً

كشفت وسائل إعلام إسرائيلية أن الأمير السعودي الذي زار الكيان الإسرائيلي سرا قبل أيام هو ولي عهد النظام السعودي محمد بن سلمان.

وكانت الإذاعة الإسرائيلية أعلنت يوم الخميس الماضي عن قيام أحد أمراء بنى سعود بزيارة الكيان الإسرائيلي مؤخرا ولقائه عددا من مسؤولي هذا الكيان دون أن تكشف عن اسمه مشيرة إلى أن هذا الأمير بحث مع المسؤولين الإسرائيليين فكرة دفع السلام الإقليمي إلى الأمام لافتة كذلك إلى أن هناك اتجاها واضحا لتدشين مرحلة جديدة من العلاقات الجيدة بين إسرائيل وعدد من الدول العربية ومن بينها السعودية.

وقال موقع ان ار جي الإسرائيلي أمس: إن “الأمير الذي زار إسرائيل سرا هو محمد بن سلمان” موضحا أن الزيارة جرت الأسبوع الماضي وكان يرافقه فيها وفد أمريكي رفيع المستوى يضم مسؤولين أمنيين وعسكريين كبارا إلى جانب وفد سعودي كان من بينهم الضابط المتقاعد أنور عشقي الذي زار الكيان الاسرائيلي علنا في تموز من العام الماضي.

بدورها أكدت صحيفة ميكور ريشون الإسرائيلية أن “م حمد بن سلمان هو الذي زار إسرائيل الأسبوع الماضي والتقى مع نتنياهو” وهو ما أكد عليه أيضا صحفي من جريدة جيروزاليم بوست الإسرائيلية عندما كتب على حسابه على تويتر أن “ابن سلمان هو من زار إسرائيل سرا”.

وتتوالى خطوات التطبيع بين كيان الاحتلال الإسرائيلي وممالك ومشيخات الخليج وعلى رأسها نظام بني سعود حيث أخذ التطبيع العلنى طريقه بشكل فاضح وتوجته زيارة وفد سعودى رفيع المستوى يضم أكاديميين ورجال أعمال سعوديين في تموز من العام الماضي إلى كيان الاحتلال.

من جهتها أوردت الصحفية نوغا تارنوبولسكي المتخصصة بالشأن الإسرائيلي نفس المعلومة حول زيارة الوفد السعودي في حين رفضت حكومة الكيان التعليق على هذه المعلومات كما لم يصدر أي توضيح أو نفي من جانب سلطات النظام السعودي بخصوص المعلومات عن زيارة وفد إلى كيان الاحتلال وكذلك لم يصدر أي تكذيب عن أن الوفد كان برئاسة ولي عهده محمد بن سلمان.

وتتسارع وتيرة الاقرار بالتطبيع الجاري بين كيان الاحتلال الإسرائيلي وممالك ومشيخات الخليج وخصوصا نظام بني سعود حيث أقر نتنياهو فى كلمة له بمقر وزارة خارجية الاحتلال فى القدس المحتلة يوم الأربعاء الماضي بوجود اتصالات وعلاقات تعاون متعددة المستويات بين “إسرائيل” وعدد من الدول العربية.

وقال نتنياهو إن “هناك تعاونا بطرق مختلفة وعلى مختلف المستويات مع الدول العربية لكنه ليس في مرحلة الظهور العلنى بعد” مضيفا “هذا التعاون امر لم يسبق حدوثه بالفعل فى تاريخنا حتى عندما كنا نبرم الاتفاقيات مع الدول التى اقمنا معها علاقات سلام”.

وتؤكد الوقائع أن الاتفاقات بين عدد من الأنظمة العربية الحاكمة وخاصة انظمة السعودية وقطر والبحرين مع كيان الاحتلال تشمل المجالات السياسية والعسكرية والاستخباراتية وتتعزز فيما يخص دعم التنظيمات الإرهابية في سورية بالمال والسلاح.

syriandays
الإثنين 2017-09-11  |  06:36:59   
Back Send to Friend Print Add Comment
Share |

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
Copyright © سيريانديز سياسة - All rights reserved
Powered by Ten-neT.biz ©