Monday - 22 Oct 2018 | 08:07:36 الرئيسية  |  من نحن  |  خريطة الموقع  |  RSS   
رأي

الليرة التركية تواصل تدهورها وتقترب من مستوى قياسي منخفض

  [ اقرأ المزيد ... ]

تحليل سياسي

نيوزويك: تركيا تحت حكم أردوغان أصبحت أكبر سجن للصحفيين في العالم

  [ اقرأ المزيد ... ]

بحث
 سورية تشارك باجتماعات الدورة الـ 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة بوفد يرأسه المعلم   ::::   السجن المؤبد لمرشد جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية بمصر   ::::   روحاني: منفذو جريمة الأهواز الإرهابية تلقوا الدعم من دولة خليجية بتغطية أمريكية   ::::   الدفاع الروسية تجدد موقفها بتحميل «إسرائيل» المسؤولية الكاملة عن إسقاط «ايل 20»   ::::   نيوزويك: تركيا تحت حكم أردوغان أصبحت أكبر سجن للصحفيين في العالم   ::::   تفاصيل جديدة تكشف استعداد الإرهابيين لمسرحية هجوم كيميائي لتبرير عدوان خارجي على سورية   ::::   الجعفري: تحرير إدلب سيدق المسمار الأخير في نعش الإرهاب وسيحبط آمال المراهنين عليه   ::::   بتكليف من الرئيس الأسد.. السفير عبد الكريم يشارك في مراسم تشييع نجل الرئيس اللبناني الراحل سليمان فرنجية   ::::   الرئيس الأسد والوزير ظريف: الضغوطات التي تمارسها بعض الدول الغربية على سورية وإيران لن تثنيهما عن مواصلة الدفاع عن مبادئهما ومصالح شعبيهما   ::::   الأونروا تأسف من إعلان أمريكا وقف التمويل المخصص لها   ::::   قاسم: سورية هزمت الإرهاب ولا يحق لأميركا وحلفائها فرض شروط   ::::   الخامنئي: لا يوجد احتمال لوقوع حرب عسكرية   ::::   إصابة مشاركين بمسير القوارب لكسر الحصار عن غزة برصاص الاحتلال   ::::   مجلس الوزراء يستعرض استعدادات الوزارات لمعرض دمشق الدولي ويقر خطة تطوير منظومة التعليم العالي   ::::   السيناتور بلاك: النهج السياسي الأمريكي لم يخدم الأمريكيين وتسبب بتدمير الشرق الأوسط.. شعبان: من واجب الجميع مواجهة الإرهاب   ::::   المعلم: ادعاءات أمريكا بشأن السلاح الكيميائي مكشوفة وهدفها تبرير عدوانها المحتمل على سورية   ::::   الليرة التركية تواصل تدهورها وتقترب من مستوى قياسي منخفض   ::::   زاخاروفا: الظروف في سورية مهيأة للقضاء نهائياً على التنظيمات الإرهابية   ::::   الخارجية رداً على بيان المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة: مكافحة الإرهاب مسؤولية الدولة السورية والحرب على من تبقى من الإرهابيين بما في ذلك بإدلب واجب حتمي   :::: 
الخارجية رداً على بيان المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة: مكافحة الإرهاب مسؤولية الدولة السورية والحرب على من تبقى من الإرهابيين بما في ذلك بإدلب واجب حتمي
الخارجية رداً على بيان المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة: مكافحة الإرهاب مسؤولية الدولة السورية والحرب على من تبقى من الإرهابيين بما في ذلك بإدلب واجب حتمي

أكدت سورية أن مكافحة الإرهاب وخاصة إرهاب “داعش” و”جبهة النصرة” وما يرتبط بهما من تنظيمات إرهابية هي مسؤولية أساسية تتحملها الدولة السورية وأن الحرب على من تبقى من الإرهابيين بما في ذلك في إدلب هي واجب حتمي عليها.

وقال مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين في بيان تلقت سانا نسخة منه اليوم ردا على البيان الصحفي الصادر عن المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة بتاريخ 29 آب حول الأوضاع في سورية وخاصة حول إدلب: إن الحكومة السورية تعتبر لأن مكافحة الإرهاب وخاصة إرهاب “داعش” و”جبهة النصرة” وما يرتبط بهما من تنظيمات إرهابية هي مسؤولية أساسية تتحملها الدولة السورية وحلفاؤها والقوات الرديفة لجيشها كما أن هذه المهمة تأتي في إطار تنفيذ سورية الدقيق والعملي لقرارات مجلس الأمن المتعلقة بمكافحة الإرهاب.

وأضاف المصدر: لقد أثبت الجيش العربي السوري والقوى الحليفة والرديفة له أن الإنجازات التي تم تحقيقها في هذه الحرب على الإرهاب قد أدت إلى تلبية نداءات الملايين من السوريين لتخليصهم من قطعان “داعش” ومن يدعمها.

وتابع المصدر: لقد رأى العالم أن الجيش العربي السوري كان حريصا على كل نقطة دم من أبناء سورية وأن تسوية أوضاع من تورطوا في المجموعات المسلحة وتحقيق المصالحات الوطنية قد أديا إلى وأد الإرهاب وأدواته في كل المناطق التي حررها هذا الجيش البطل.

وقال المصدر: إن سورية تؤكد أن الحرب على من تبقى من الإرهابيين بما في ذلك بإدلب هي واجب حتمي على الحكومة وعلى كل المناضلين ضد الإرهاب لتخليص ما يزيد على المليونين من المواطنين السوريين الذين تقوم التنظيمات الإرهابية بقمع تطلعاتهم وتمنع أطفالهم من الذهاب إلى المدارس وتدمر ممتلكاتهم وأراضيهم الزراعية ومستشفياتهم والحفاظ على البنى التحتية بما في ذلك المرافق الطبية والتعليمية وفقا للقانون الإنساني الدولي من شرور الإرهاب لأن السوريين قد عبروا بشكل لا لبس فيه عن إرادتهم المصممة على القضاء على الإرهاب ووقوفهم خلف جيشهم لأداء هذه المهمة النبيلة.

ولفت المصدر إلى أن الدولة السورية عندما تقوم بواجبها فإنها ستحمي مواطنيها من جرائم الإرهابيين ومن كل من لا يريد الخير لسورية بما في ذلك الدول التي ارتفع صراخها الفارغ في كل مرة عملت فيها الدولة السورية على قهر الإرهابيين سواء كان ذلك في حلب وحمص وحماة وديرالزور ودرعا والقنيطرة وغيرها من القرى والمدن السورية.

وأكد المصدر أن سورية هي الأحرص على حماية حياة المدنيين السوريين من أي جهة أخرى ولا تقبل بالمزاودة عليها تحت أي عنوان كان وما البيانات التي امتلأت بكل أشكال التهديد والوعيد من بعض الدول الغربية بما في ذلك الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وغيرها إلا محاولات مكشوفة لحماية أدوات هذه الدول الرخيصة من الإرهابيين والقتلة وللتغطية على فشلها في تحقيق الأهداف السياسية الدنيئة التي سعت إليها طيلة سبع سنوات ونيف وسخرت من أجل ذلك الإمكانيات الهائلة لتنفيذها بما في ذلك تقديم أحدث أنواع أسلحة الدمار للمجموعات الإرهابية ناهيك عن الدعم المالي الذي بلغ مئات المليارات من الدولارات واليورو.

وقال المصدر: إن الحكومة السورية تغتنم فرصة الرد على بيان المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة لتعيد التأكيد على أن من استخدم الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين في سورية هي التنظيمات الإرهابية بدعم وتغطية إعلامية من الدول الغربية التي أشرنا إليها وأن على الأمانة العامة للأمم المتحدة وجميع أجهزتها أن تعمل على وقف استخدام المجموعات الإرهابية للأسلحة الكيميائية وأن تدين التهديدات التي تطلقها بعض الدول بالعدوان على سورية خلافا لميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي.

وأضاف المصدر: إن سورية تؤكد مرة أخرى أن استخدام الأسلحة الكيميائية في سورية كان دائما لتبرير الاعتداءات الغربية عليها في كل مرة تشعر فيها هذه الدول بفشل مخططاتها وبتقهقر أدواتها التي راهنت عليها لتنفيذ عدوانها على سورية وأن الحملة الراهنة لا تختلف عن سابقاتها لأنها تعطي ورقة بيضاء للتنظيمات الإرهابية لاستخدام الأسلحة الكيميائية لاتهام الدولة السورية زورا وبهتانا بذلك بتغطية سياسية وإعلامية غربية مدفوعة الثمن مسبقا.

وتابع المصدر: إن سورية تطالب الأمانة العامة للأمم المتحدة بدعم الجهود السورية لمكافحة الإرهاب والتصدي للدعايات الغربية التي أصبحت مفضوحة أمام الرأي العام العالمي وخاصة أن سورية تنفذ في كل ما تقوم به قرارات مجلس الأمن الملزمة بمكافحة الإرهاب.

ولفت المصدر إلى أن الجيش العربي السوري حقق كل إنجازاته دون أي استخدام لأسلحة محرمة دوليا بما في ذلك الأسلحة الكيميائية لأنه لا توجد أسلحة كيميائية لدى سورية أصلا وأن سورية قامت خلال الأشهر والسنوات الأخيرة بتوجيه مئات الرسائل إلى الأمانة العامة للأمم المتحدة وإلى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تتعلق بمعلومات موثقة حول توجهات التنظيمات الإرهابية لاستخدام الأسلحة الكيميائية بناء على تعليمات من مشغليها بهدف الإساءة إلى الدولة السورية جهودها المستمرة في مكافحة الإرهاب.

وقال المصدر: إن سورية تدين الحملات الإعلامية المبرمجة من قبل وكالات الاستخبارات الغربية وأدواتها وتعتبر هذه الحملات جزءا لا يتجزأ من مخططات لا أخلاقية هدفها التأثير في معنويات الشعب السوري وتقديم التشجيع للتنظيمات الإرهابية على الاستمرار في حربها على الدولة السورية وإطالة أمد هذه الحرب على سورية بهدف إضعافها وإنهاء دورها البناء في معالجة قضايا المنطقة والعالم.

syriandays
الخميس 2018-08-30  |  19:03:00   
Back Send to Friend Print Add Comment
Share |

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
Copyright © سيريانديز سياسة - All rights reserved
Powered by Ten-neT.biz ©