Wednesday - 19 Jun 2019 | 14:50:53 الرئيسية  |  من نحن  |  خريطة الموقع  |  RSS   
رأي

نيبينزيا: لا يمكن السكوت عن استفزازات (جبهة النصرة) في إدلب

  [ اقرأ المزيد ... ]

تحليل سياسي

نيوزويك: تركيا تحت حكم أردوغان أصبحت أكبر سجن للصحفيين في العالم

  [ اقرأ المزيد ... ]

بحث
 بيدرسون: حل الأزمة في سورية يبدأ باحترام سيادتها ووحدتها   ::::   زاخاروفا: «جبهة النصرة» التهديد الأكبر للاستقرار في سورية   ::::   نيبينزيا: لا يمكن السكوت عن استفزازات (جبهة النصرة) في إدلب   ::::   مباحثات روسية إيرانية حول آفاق حل الأزمة في سورية   ::::   مباحثات سورية عراقية لإعادة مهجري البلدين   ::::   أبناء الجولان المحتل يرفضون إجراءات الاحتلال باستبدال ملكية أراضيهم.. لن نقبل إلا بالسجلات العقارية السورية   ::::   قوات الاحتلال الأمريكية ومجموعاتها الإرهابية تواصل احتجاز آلاف السوريين بظروف مأساوية في مخيم الركبان   ::::   الجيش يدك أوكاراً ويدمر تحصينات لمجموعات إرهابية اعتدت على المناطق الآمنة بريف حماة   ::::   إصابة مدنيين اثنين وأضرار مادية جراء اعتداء الإرهابيين بالقذائف على قرى وبلدات في سهل الغاب   ::::   سورية تدين قرار الحكومة البريطانية: حزب الله حركة مقاومة وطنية ضد الاحتلال الإسرائيلي شرعيتها مكفولة بموجب القانون الدولي   ::::   لافروف: نقف مع فنزويلا في وجه التدخلات بشؤونها الداخلية   ::::   الجعفري: واشنطن تواصل الاستثمار بالإرهاب في سورية.. الحسم العسكري في إدلب قادم في حال فشل المسعى السياسي   :::: 
وحدات من الجيش تعيد الأمن والاستقرار إلى بلدات عتمان بريف درعا وماير ورتيان بريف حلب الشمالي.. التصدي لمحاولة تسلل باتجاه مطار دير الزور وتدمير عربتين مفخختين ونفق ومقتل عدد كبير من إرهابيي “داعش”-فيديو

واصلت وحدات الجيش العربي السوري بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية التقدم السريع بخطوات ثابتة على مختلف جبهات الحرب ضد الإرهاب بمناطق عدة خصوصا في ريفي حلب ودرعا، حيث أعادت وحدات من الجيش والقوات المسلحة الأمن والاستقرار إلى بلدات عتمان بريف درعا وماير ورتيان بريف حلب الشمالي، في وقت أكدت فيه مصادر عسكرية سقوط عشرات القتلى والمصابين في صفوف إرهابيي “جيش الفتح” المرتبط بنظام أردوغان خلال طلعات جوية للطيران الحربي السوري على أوكارهم في ريفي حماة وإدلب.

وفي التفاصيل… أعادت وحدات من الجيش والقوات المسلحة الأمن والاستقرار إلى بلدة عتمان بريف درعا بعد تكبيد التنظيمات المرتبطة بالعدو الإسرائيلي خسائر في الأفراد والعتاد.

وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية أعادت صباح اليوم الأمن والاستقرار إلى بلدة عتمان الواقعة على بعد 4 كم شمال مدينة درعا.

وأضاف المصدر أن وحدات من الجيش دمرت آخر البؤر الإرهابية في البلدة وقضت على العديد من الإرهابيين فيما لاذ العديد منهم بالفرار.

وأشار المصدر إلى أن وحدات الهندسة في الجيش العربي السوري تقوم بتمشيط البلدة وتفكيك العبوات الناسفة التي خلفها الإرهابيون قبل فرارهم.

 وحدات من الجيش تعيد الأمن والاستقرار إلى بلدتي ماير ورتيان بريف حلب الشمالي

في هذه الأثناء أعادت وحدات من الجيش والقوات المسلحة بعد ظهر اليوم الأمن والاستقرار إلى بلدة ماير بريف حلب الشمالي بعد تكبيد التنظيمات الارهابية المرتبطة بنظام أردوغان الاخواني خسائر بالأفراد والعتاد.

وأفاد مصدر ميداني لمراسل سانا بأن وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع القوى المؤازرة “نفذت عمليات مكثفة على تجمعات وتحصينات التنظيمات الإرهابية أعادت خلالها الأمن والاستقرار إلى بلدة ماير” الواقعة على الطريق المؤدية إلى تركيا شمال بلدة الزهراء بريف حلب الشمالي.

وكان مصدر عسكري أعلن ظهر اليوم أن وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع القوى المؤازرة اعادت الامن والاستقرار الى بلدة رتيان بريف حلب الشمالي.

وأفاد المصدر العسكري في تصريح لـ سانا بأن وحدات الجيش “دمرت اخر أوكار التنظيمات الارهابية وتحصيناتهم بما تحويه من أسلحة وعتاد حربى في بلدة رتيان لتعيد بذلك الأمن والاستقرار إلى البلدة” الواقعة على بعد 15 كم شمال مدينة حلب.

وأشار المصدران إلى أن وحدات الهندسة في الجيش “قامت بتفكيك العبوات الناسفة والالغام التي زرعها الارهابيون في البلدتين”.

وتعد إعادة الأمن والاستقرار إلى بلدتي ماير ورتيان إنجازا جديدا لتوسيع نطاق الأمان في محيط بلدتي نبل والزهراء وقطع طرق امداد الارهابيين القادمة من الأراضي التركية.

وكانت وحدات الجيش والقوات المسلحة العاملة في حلب بالتعاون مع اللجان الشعبية نجحت أول أمس بفك الحصار عن بلدتي نبل والزهراء بعد أن أعادت الأمن والاستقرار إلى مساحات واسعة في محيطهما وقضت على العديد من الإرهابيين فيما فر العشرات منهم باتجاه الحدود التركية.

وأقرت التنظيمات الارهابية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بتكبدها خسائر في الأفراد بينهم الإرهابيون “صلاح كريم وحسين قبلاوي وجهاد عمايا وعلي جمعة الخلف وعبد النور محمد تيت ومحمد عبدو عمايا وجهاد محمد كرمو عمايا وأحمد جمال حلبية”.

مقتل 76 إرهابيا على الأقل من “جيش الفتح” بريفي إدلب وحماة

إلى ذلك أكد مصدر عسكري سقوط عشرات القتلى والمصابين في صفوف إرهابيي “جيش الفتح” المرتبط بنظام أردوغان السفاح خلال طلعات جوية للطيران الحربي السوري على أوكارهم في ريفي حماة وإدلب.

وذكر المصدر في تصريح لـ سانا أن سلاح الجو في الجيش العربي السوري “دمر أوكارا وتجمعات لإرهابيي “جبهة النصرة” وما يسمى “الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام” و”جيش النصر” في التمانعة واللطامنة ومعرة حرمة والتح والهبيط وسكيك وكفرزيتا” بريف حماة الشمالي.

وأكد المصدر أن الغارات أسفرت عن “مقتل أكثر من 70 إرهابيا وإصابة العشرات إضافة إلى تدمير آليات ومستودع يحتوي كميات كبيرة من الذخيرة”.

ويضم ما يسمى “جيش الفتح” المئات من المرتزقة الموالين والمبايعين لتنظيم القاعدة والمرتبطين بالنظامين السعودي والتركي وتعد “جبهة النصرة” المدرجة على لائحة الإرهاب الدولية أبرز التنظيمات التكفيرية التي يتكون منها إضافة إلى ما يسمى “أحرار الشام” و”صقور الشام” و”جند الأقصى” و”فيلق الشام” و “لواء الحق في ريف إدلب” و”جيش السنة” و”أجناد الشام”.

وفي ريف إدلب أكد مصدر ميداني في تصريح لمراسل سانا “مقتل 6 إرهابيين على الأقل وتدمير وكر لإرهابيي “جند الأقصى” في مدينة سراقب جنوب شرق مدينة إدلب”.

وتنتشر فى ريف إدلب مجموعات إرهابية منضوية تحت زعامة “جبهة النصرة” ومجموعات أخرى أعلنت مبايعتها لتنظيم “داعش” الإرهابي ومن بينها ما يسمى “جند الأقصى” التي أسسها الإرهابي القطري المدعو “أبو عبد العزيز القطري”.

وحدات من الجيش تدمر عربتين مفخختين ونفقا لإرهابيي “داعش” في دير الزور

وأحبطت وحدات من الجيش والقوات المسلحة العاملة في دير الزور هجوما لإرهابيي تنظيم “داعش” على المطار العسكري بعد ظهر اليوم.

وأفاد مصدر عسكري بوقوع اشتباكات عنيفة بين وحدات الجيش المرابطة داخل المطار ومجموعات إرهابية تسللت إلى محيط المطار انتهت بتدمير عربتين مصفحتين مفخختين ومقتل عدد كبير من الإرهابيين.

وذكر المصدر أنه من بين القتلى ما يسمى “أمير داعش” في المنطقة المدعو منصور التركي “أبو الوتين”.

وأشار المصدر إلى أن وحدة من الجيش “فجرت نفقا لإرهابيي داعش في حي المطار القديم على أطراف مدينة دير الزور حيث تأكد مقتل عشرات الإرهابيين كانوا بداخله”.

وكانت وحدات الجيش دمرت أمس 3 مقرات قيادة لإرهابيي التنظيم التكفيري وعددا من الآليات المزودة برشاشات ثقيلة وعربتين مفخختين بكميات كبيرة من المواد المتفجرة لإرهابيي تنظيم “داعش” على أطراف حويجة المريعية بالريف الشرقي.

تدمير سيارتين مصفحتين وتجمعات للتنظيمات الإرهابية التكفيرية بريف حمص

وواصلت وحدات من الجيش والقوات المسلحة العاملة في حمص عملياتها على تجمعات إرهابيي تنظيمي “داعش” و”جبهة النصرة” المدرجين على لائحة الارهاب الدولية وكبدتهم خسائر بالأفراد والعتاد الحربي.

وذكر المصدر أن وحدات من الجيش “نفذت عمليات مكثفة على تجمعات إرهابيي تنظيم “داعش” في تلول السود وطار الخروبة ورميلة” جنوب شرق مدينة حمص بحوالي 80 كم وفي “محيط حقل شاعر النفطي وعلى اتجاه منطقة المقالع” بريف تدمر.

وبين المصدر أن العمليات أسفرت عن “تدمير سيارتين مصفحتين بما فيهما واسلحة وذخائر للتنظيم التكفيري والقضاء على عدد من أفراده”.

ودمرت وحدات من الجيش والقوات المسلحة أمس مستودع ذخيرة لإرهابيي تنظيم “داعش” شمال شرق جبل الطار وعربة مصفحة شمال المدينة التمثيلية بريف تدمر وقضت على تجمعات لهم في التلول السود بمحيط مدينة القريتين.

وفي بلدة تلبيسة على بعد نحو 13 كم شمال مدينة حمص لفت المصدر إلى أن عمليات الجيش أسفرت عن “تدمير مقرات وتحصينات لإرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” والتنظيمات الإرهابية المنضوية تحت زعامته وإيقاع عدد منهم قتلى ومصابين” وذلك بعد أقل من 24 ساعة من تدمير أوكار واليات للإرهابيين بعضها مزود برشاشات وأسلحة وعتاد حربى كان بحوزتهم في عمليات الجيش على تجمعاتهم وتحصيناتهم في البلدة.

sana
السبت 2016-02-06  |  02:21:06   
Back Send to Friend Print Add Comment
Share |

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
Copyright © سيريانديز سياسة - All rights reserved
Powered by Ten-neT.biz ©