Tuesday - 24 Oct 2017 | 04:07:00 الرئيسية  |  من نحن  |  خريطة الموقع  |  RSS   
رأي

سياسي لبناني: الانتصار على الإرهاب في سورية أنقذ لبنان

  [ اقرأ المزيد ... ]

تحليل سياسي

بورودافكين: اتهام سورية باستخدام الغازات الكيميائية مثال على التزييف الرديء والتوظيف السياسي له

  [ اقرأ المزيد ... ]

بحث
 ظريف: السياسة الخارجية الأميركية مخزية   ::::   أرسلان: سورية تصدت لمؤامرة إرهابية تستهدف المنطقة بأكملها   ::::   عبد الرحمانوف: لا نستبعد مشاركة وفود جديدة في اجتماع أستانا 7   ::::   الطلبة السوريون في كوبا يجددون تضامنهم مع وطنهم الأم   ::::   السيسي يؤكد للعبادي دعم بلاده لوحدة العراق   ::::   إيران:أمريكاو”اسرائيل”تشعران بالهلع لتغييرالمعادلات   ::::   موسكو: مساعدات الغرب المستعجلة لمدينة الرقة محاولة لإخفاء آثار القصف الوحشي لطيران “التحالف”   ::::   العفو الدولية تدعو لوقف أعمال العنف ضد الروهينغا في ميانمار   ::::   حزب البعث في اليمن يستنكر العدوان الإسرائيلي على سورية   ::::   قانصو: عدم التنسيق مع سورية لا يصب في مصلحة لبنان   ::::   دي ميستورا يبحث في موسكو غدا استئناف المحادثات السورية في جنيف   ::::   الاحتلال الإسرائيلي يعتقل 12 فلسطينيا في عدة مناطق بالضفة الغربية   ::::   ريابكوف: روسيا مصممة على الرد على العقوبات الأميركية ضدها   ::::   حزب الجيل المصري: سورية ركن أساسي في حماية الأمن العربي   ::::   إعلاميون ومحللون كوبيون: سورية ستخرج منتصرة من الحرب ضد الإرهاب وهي أكثر قوة وصلابة   ::::   إحباط هجوم إرهابي انتحاري على أطراف بانياس.. شهيدان و10 جرحى باعتداءات إرهابية في دمشق وريفها والقنيطرة   ::::   صباغ: تعميق التعاون السوري الروسي في كل المجالات… ماتفيينكو: سنواصل دعم سورية   ::::   ظريف وغابرييل وموغيريني يؤكدون ضرورة الالتزام بالاتفاق النووي   ::::   لحود: المشروع الإرهابي المدعوم أمريكيا في سورية فشل   ::::   تجمع العلماء المسلمين في لبنان: واشنطن الراعي الأول للإرهاب   :::: 
http://www.
بدايات صدام شمال حماه.. منع المحيسني من دخول مناطق ‘‘جند الأقصى!!
بدايات صدام شمال حماه.. منع المحيسني من دخول مناطق ‘‘جند الأقصى!!

لا تبدو العلاقات بين "جيش الفتح" و "جند الأقصى" الموالي لتنظيم "داعش" والمنشق عن كيان "جيش الفتح" على ما يرام في ريف حماه الشمالي.
ففي الوقت الذي يشعل فيه الجيش السوري جبهة معردس شمال حماه ويحقق تقدماً ملحوظاً في مخططاته العسكرية, يستعر التوتر بين فصيلين كبيرين في الريف الشمالي للمحافظة على خلفية خلاف شخصي بين "جيش الفتح" و"جند الأقصى".
بوادر توتر ظهرت, وقد تتحول إلى صدام مسلح بين شرعي "جيش الفتح" الإرهابي السعودي الجنسية " عبد الله المحيسني " ومسلحي "جند الأقصى " في ريف حماة الشمالي بعد توقيف احد حواجز "الاقصى" موكب المحيسني ومنعه من دخول مناطق سيطر عليها "جند الاقصى" في ريف حماة الشمالي, فهل سيقف ما حدث عند حد التوتر فقط؟
ضجة إعلامية أحدثتها "تنسيقيات" المسلحين على مواقع التواصل الاجتماعي, التي تلقفت الخبر بطريقة ساخرة. فقالت إحدى "التنسيقيات" في ريف حماه أن "جند الأقصى" أوقفوا المدعو الإرهابي المحيسني قائد "جيش الفتح" ومنعوه هو ومن لم يشارك في المعارك من الدخول إلى مناطق سيطرتهم شمال حماه, بعد أن علموا أن نية المحيسني هي الدخول للتصوير وللتظاهر بأنه صاحب "الانتصارات" كما قالوا.
تحول كبير في موقف فصيل "جند الأقصى" تجاه المدعو "المحيسني" قائد "جيش الفتح" والذي لطالما أظهرته الفصائل المسلحة كمرجع حساس لها, لكن ذلك ليس غريباً وخاصة بعد نأي "جند الأقصى" نفسه عن معارك حلب وريفها الأخيرة التي رفض المشاركة فيها إلى جانب "جيش الفتح" كما فعلت "أحرار الشام" وغيرها من الفصائل المسلحة والتي بدت فيها بدايات انشقاق المسلحين عن مرجعيتهم واضحة.
ومع ذلك, الجبهات التي فتحها الجيش السوري شمال حماه لا تزال مشتعلة, وفيها يحصد الجيش مزيداً من الإنجازات ومزيداً من الخسائر الحربية والمادية والمعنوية تلاحق الفصائل المسلحة في ذلك المحور وستستمر ما دامت العمليات العسكرية متواصلة.

الاعلامي حسين مرتضى
الخميس 2016-09-22  |  16:07:19   
Back Send to Friend Print Add Comment
Share |

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
Copyright © سيريانديز سياسة - All rights reserved
Powered by Ten-neT.biz ©