Tuesday - 21 Feb 2017 | 01:44:02 الرئيسية  |  من نحن  |  خريطة الموقع  |  RSS   
رأي

لماذا لا تتجرأ طائرات العدو على بيروت كما تتجرأ على دمشق؟

  [ اقرأ المزيد ... ]

تحليل سياسي

الفصل الاكثر خطورة في الازمة السورية

  [ اقرأ المزيد ... ]

بحث
 الوزير الغربي: آلية متطورة لاستجرار المحاصيل والمنتجات الزراعية والصناعية وطرحها في صالات السورية للتجارة لتخفيض الأسعار   ::::   وفاة الدبلوماسي الروسي البارز فيتالي تشوركين   ::::   مجلس الشعب يناقش أداء وزارة الأوقاف.. السيد: وضع نحو 80 مقرراً مطوراً للتعليم الديني   ::::   القيادة العامة للجيش تدعو المواطنين للعودة إلى بيوتهم بعد إعادة الأمن والاستقرار إلى بلداتهم وقراهم في ريف حلب الشرقي   ::::   صحفي تركي: سياسات اردوغان في سورية خطرة وفاشلة وستكلف تركيا الكثير   ::::   نصر الله: الدول الداعمة للإرهاب في سورية لم يعد لها أي منطق لتغطية جرائمها سوى بث الأكاذيب   ::::   الفصل الاكثر خطورة في الازمة السورية   ::::   الحكم في قضية تورط بطل «وادي الذئاب» بمحاولة الانقلاب الفاشلة   ::::   ماهو سر “الولاعة” التي رفعها زعيم حركة أنصار الله عبد الملك الحوثي أمام الكاميرات في وجه السعودية   ::::   الرئيس الأسد: إذا أرادت الولايات المتحدة أن تبدأ بداية صادقة في محاربة الإرهاب ينبغي أن يكون ذلك من خلال الحكومة السورية-فيديو   ::::   المقداد: استهداف الإرهابيين الممنهج للمخيمات الفلسطينية في سورية يعكس علاقة “اسرائيل” القوية مع الإرهاب   ::::   “أحرار الشام” تتخلى عن دبلوماسيتها مع المحيسني   ::::   الجيش العربي السوري يكثف عملياته ضد إرهابيي “داعش” في دير الزور وعلى اتجاه حقل المهر بريف حمص الشرقي.. وإرهابيو التنظيم يحرقون معمل حيان للغاز   ::::   المدمرة الأمريكية "بورتر" تقتحم مياه البحر الأسود بكامل أسلحتها   ::::   الاتحاد الأوروبي يرفض «سفير ترامب» خوفا من المصير السوفيتي   ::::   نهاية كذبة المعارضة السورية   ::::   روحاني : الحل السياسي هو السبيل الوحيد للخروج من الأزمة في سورية   ::::   سفير السودان بدمشق ينفي طلب بلاده تأشيرة دخول من المواطنين السوريين   ::::   الرئيس الأسد لصناعيين من دمشق وريفها: إرادة الحياة عند السوريين هي إحدى أهم عوامل صمود سورية في وجه ما تتعرض له   ::::   الجعفري: اجتماع أستنة سيركز على تعزيز اتفاق وقف الأعمال القتالية وفصل المجموعات الإرهابية وتوحيد جهود مكافحة الإرهاب   :::: 
http://www.
بدايات صدام شمال حماه.. منع المحيسني من دخول مناطق ‘‘جند الأقصى!!
بدايات صدام شمال حماه.. منع المحيسني من دخول مناطق ‘‘جند الأقصى!!

لا تبدو العلاقات بين "جيش الفتح" و "جند الأقصى" الموالي لتنظيم "داعش" والمنشق عن كيان "جيش الفتح" على ما يرام في ريف حماه الشمالي.
ففي الوقت الذي يشعل فيه الجيش السوري جبهة معردس شمال حماه ويحقق تقدماً ملحوظاً في مخططاته العسكرية, يستعر التوتر بين فصيلين كبيرين في الريف الشمالي للمحافظة على خلفية خلاف شخصي بين "جيش الفتح" و"جند الأقصى".
بوادر توتر ظهرت, وقد تتحول إلى صدام مسلح بين شرعي "جيش الفتح" الإرهابي السعودي الجنسية " عبد الله المحيسني " ومسلحي "جند الأقصى " في ريف حماة الشمالي بعد توقيف احد حواجز "الاقصى" موكب المحيسني ومنعه من دخول مناطق سيطر عليها "جند الاقصى" في ريف حماة الشمالي, فهل سيقف ما حدث عند حد التوتر فقط؟
ضجة إعلامية أحدثتها "تنسيقيات" المسلحين على مواقع التواصل الاجتماعي, التي تلقفت الخبر بطريقة ساخرة. فقالت إحدى "التنسيقيات" في ريف حماه أن "جند الأقصى" أوقفوا المدعو الإرهابي المحيسني قائد "جيش الفتح" ومنعوه هو ومن لم يشارك في المعارك من الدخول إلى مناطق سيطرتهم شمال حماه, بعد أن علموا أن نية المحيسني هي الدخول للتصوير وللتظاهر بأنه صاحب "الانتصارات" كما قالوا.
تحول كبير في موقف فصيل "جند الأقصى" تجاه المدعو "المحيسني" قائد "جيش الفتح" والذي لطالما أظهرته الفصائل المسلحة كمرجع حساس لها, لكن ذلك ليس غريباً وخاصة بعد نأي "جند الأقصى" نفسه عن معارك حلب وريفها الأخيرة التي رفض المشاركة فيها إلى جانب "جيش الفتح" كما فعلت "أحرار الشام" وغيرها من الفصائل المسلحة والتي بدت فيها بدايات انشقاق المسلحين عن مرجعيتهم واضحة.
ومع ذلك, الجبهات التي فتحها الجيش السوري شمال حماه لا تزال مشتعلة, وفيها يحصد الجيش مزيداً من الإنجازات ومزيداً من الخسائر الحربية والمادية والمعنوية تلاحق الفصائل المسلحة في ذلك المحور وستستمر ما دامت العمليات العسكرية متواصلة.

الاعلامي حسين مرتضى
الخميس 2016-09-22  |  16:07:19   
Back Send to Friend Print Add Comment
Share |

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
Copyright © سيريانديز سياسة - All rights reserved
Powered by Ten-neT.biz ©