Monday - 22 May 2017 | 21:15:33 الرئيسية  |  من نحن  |  خريطة الموقع  |  RSS   
رأي

فيسك: خطاب ترامب في السعودية كان زائفاً ومليئاً بالنفاق والاستعلاء

  [ اقرأ المزيد ... ]

تحليل سياسي

نصر الله: التنظيمات الإرهابية في سورية في أسوأ أحوالها واليد العليا هي للجيش العربي السوري وحلفائه

  [ اقرأ المزيد ... ]

بحث

موفد سيريانديز:الاجتماعات الثنائية تبدأ في العاشرة صباحاً بتوقيت دمشق في قصر الأمم المتحدة بجنيف

 المهندس خميس يضع حجر الأساس لمشروعات تنموية وخدمية بحماة: الحكومة مستعدة لتقديم إعفاءات جمركية وأرض مجاناً لمن يرغب بإقامة منشأة صناعية   ::::   محافظ حمص: مدينة حمص آمنة بعد خروج الدفعة الأخيرة من مسلحي حي الوعر .. الآلاف من المواطنين المهجرين يعودون إلى منازلهم اليوم   ::::   فيسك: خطاب ترامب في السعودية كان زائفاً ومليئاً بالنفاق والاستعلاء   ::::   بمشاركة سورية .. انطلاق أعمال الدورة السبعين لجمعية الصحة العالمية في جنيف   ::::   المقداد: أعداء سورية انتهكوا القانون الإنساني الدولي ولم نسمع أحداً يدين جرائم “داعش” الإرهابي   ::::   كوريا الديمقراطية تعلن نجاح إطلاق جديد لصاروخ باليستي   ::::   ولايتي: ترامب يتسول المال لاقتصاده المنهار من خزائن دول المنطقة   ::::   الخارجية الإيرانية: العدوان الأمريكي على إحدى نقاط الجيش العربي السوري في البادية نقض صارخ لسيادة الأراضي السورية   ::::   القوات العراقية تعلن استكمال تحرير حيي الاقتصاديين و17 تموز غرب الموصل وقتل العشرات من إرهابيي ” داعش”   ::::   الخارجية الروسية: الضربة الأمريكية على إحدى النقاط العسكرية للجيش السوري مرفوضة وانتهاك لسيادة سورية   ::::   المقداد: سنتوجه إلى كل دول العالم للضغط على الاحتلال الإسرائيلي من أجل إطلاق سراح الأسير المقت فورا   ::::   الجعفري: اتفقنا مع دي ميستورا على عقد اجتماعات غير رسمية بين خبراء دستوريين من وفدنا وفريق المبعوث الخاص   ::::   باسيل: النتائج التي حققها ما يسمى “التحالف الدولي” ضد تنظيم “داعش” ضعيفة   ::::   الحاج حسن: مخططات استهداف سورية ودورها الإقليمي فشلت   ::::   المقداد: سنتوجه إلى كل دول العالم للضغط على الاحتلال الإسرائيلي من أجل إطلاق سراح الأسير المقت فورا   ::::   سلطات بني سعود تحاصر بلدة العوامية بالقناصات وتدكها بقذائف ال آر بي جي   ::::   رئيس الحكومة السلوفاكية الأسبق: حل الأزمة في سورية يتطلب دعم الجيش السوري للقضاء على تنظيم “داعش” الإرهابي   ::::   سورية تدين بأشد العبارات الأحكام الإسرائيلية الجائرة بحق الأسير المقت وتطالب المجتمع الدولي بالعمل لحمل سلطات الاحتلال على إطلاق سراحه فوراً   ::::   الخارجية الروسية: اتصالات روسية لتثبيت اتفاق وقف الأعمال القتالية في سورية   :::: 
http://www.
فيسك: هكذا سيطر "داعش" على تدمر وهذا ما يهمّ الأسد
فيسك: هكذا سيطر "داعش" على تدمر وهذا ما يهمّ الأسد

رأى الكاتب الصحافي الشهير روبرت فيسك أنّ السياسيين الغربيين، الخبراء والصحافيين، بحاجة لإعادة صياغة مقالاتهم وأخبارهم بعد سيطرة الجيش السوري على شرق حلب، لأنّ هناك أكثر من حقيقة يجب أن تنشر بعد إستعادة الجيش السوري السيطرة على حلب.

وتوقّع فيسك أن نسمع في الأيام المقبلة تعبيرًا عن القلق الدولي أكثر عن مدنيين محاصرين في حلب وعن أنّهم غير قادرين على المغادرة بسبب القصف الروسي والسوري العنيف. ولفت فيسك إلى أنّ جنودًا سوريين أعربوا له سرًا منذ أسابيع عن اعتقادهم بأنّ الأميركيين سيسمحون لداعش بترك الموصل والمجيء لضرب النظام في سوريا مرّة جديدة. فيما كان جنرال أميركي قد عبّر عن خشيته من أنّ المجموعات الشيعية العراقية سوف تمنع داعش من الفرار الى سوريا عبر الحدود العراقية.

وبالفعل هذا ما حصل الآن قبل إستعادة المدينة الأثرية في تدمر، بحسب فيسك، الذي أشار الى أنّ آلاف العناصر من التنظيم تدفقوا مع شاحنات مفخخة عبر الصحراء من الموصل إلى الرقة ودير الزور في غرب سوريا، حتّى سيطروا على تدمر مجددًا. ومن هنا جاء إعلان سقوط حلب متوازيًا تقريبًا مع إستعادة تدمر.

وقال فيسك إنّه "بإعتراف الروس فقد نفذوا 64 غارة ضد داعش خارج تدمر. لكن كانت هناك أعمدة غبار متصاعدة من قوافل داعش"، والسؤال هو: "لماذا لم يشارك سلاح الجو الأميركي في ضرب عدوّه الأعظم؟". وأجاب قائلاً: "لأسباب معيّنة الأقمار الصناعيّة الأميركية والطائرات بدون طيار والإستخبارات الأميركية لم تكتشفهم".

ورأى أنّ تدمر تشكّل إنتكاسة للروس والجيش السوري، ولكن "رمزية" أكثر من "عسكرية". وذكّر بأنّ ضباطًا سوريين قالوا له في تدمر في أوائل العام الحالي أنّهم لن يسمحوا لداعش بالعودة الى المدينة، التي تضمّ قاعدة عسكرية روسية.

"إذًا ماذا حصل؟" يتساءل فيسك، ويؤكّد أنّه على الأرجح لم يكن لدى الجيش السوري القوة البشرية للدفاع عن تدمر، بينما يركّز جنوده على معركة حلب.

وأكّد أنّ الجيش السوري يريد إستعادة تدمر سريعًا، لكن بالنسبة للرئيس السوري بشار الأسد، فما يهمّه هو أنّ سقوط حلب يعني أنّ "داعش"، "النصرة"، "القاعدة" والمجموعات السلفية الأخرى، لم تعد قادرة على المطالبة بقاعدة أو إقامة عاصمة في عدد من أبرز المدن التي تشكّل العامود الفقري لسوريا: دمشق، حمص، حماه وحلب.

في سياق متصل، قال فيسك: "بعدما إنتشرت الأخبار عن الخطف والقتل في حلب، أعتقد أننا سنسمع أكثر عن أخبار مماثلة في الأيام المقبلة. سوف نقرأ الشهر المقبل كتابًا مخيفًا عن تجار الرجال كتبته الصحافية الإيطالية لوريتا نابوليوني، والتي بحثت فيه تمويل الحرب في سوريا".

وفي غضون ساعات قليلة، سوف يناقش البرلمان البريطاني لمناقشة معاناة الأطباء والممرضين والمدنيين الجرحى في حلب ومناطق أخرى من سوريا، بحسب فيسك.

وعادَ فيسك بالذاكرة الى أيّام الرئيس العراقي صدام حسين، عندما اتخذ الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير قرارهما بالتدخّل في العراق، ولفت الى ما كان يُطلب من الصحافيين الحديث عن صدام ونظامه، وهذا الأمر مشابه لما يحصل الآن في سوريا.

asianews
الأربعاء 2016-12-14  |  08:13:58   
Back Send to Friend Print Add Comment
Share |

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
Copyright © سيريانديز سياسة - All rights reserved
Powered by Ten-neT.biz ©