Tuesday - 7 Feb 2023 | 21:47:59 الرئيسية  |  من نحن  |  خريطة الموقع  |  RSS   
رأي

ليبيا ...هل تؤدي الحرب إلى الحل السياسي... أم يلغي الحل السياسي الحرب

  [ اقرأ المزيد ... ]

تحليل سياسي

روسيا في أوكرانيا،هل يُرسم نظامٌ عالمي جديد

  [ اقرأ المزيد ... ]

بحث
 الدفـ.ــاع الروسية تتحـ.ـدث للمـ.ـرة الاولى عن حرف z على الياتها   ::::   الخارجية الروسية: الأمم المتحدة لا تستطيع ضمان وصول وفدنا إلى جنيف   ::::   السفير الروسي: في الأيام الصعبة نرى «من معنا ومن ضدّنا»   ::::   ما وراء العملية العسكرية الروسية الخاطفة.. و"النظيفة"!   ::::   التايمز: إرهابي يتجول في شوارع لندن بقرار أمريكي   ::::   إعلاميات سوريات في زيارة لأيران   ::::   السلطان المأفون وطائرات الدرون    ::::   الرئيس مادورو: سورية التي انتصرت على الإرهاب تستحق السلام   ::::   بيدرسون: حل الأزمة في سورية يبدأ باحترام سيادتها ووحدتها   ::::   زاخاروفا: «جبهة النصرة» التهديد الأكبر للاستقرار في سورية   ::::   نيبينزيا: لا يمكن السكوت عن استفزازات (جبهة النصرة) في إدلب   ::::   مباحثات روسية إيرانية حول آفاق حل الأزمة في سورية   ::::   مباحثات سورية عراقية لإعادة مهجري البلدين   ::::   أبناء الجولان المحتل يرفضون إجراءات الاحتلال باستبدال ملكية أراضيهم.. لن نقبل إلا بالسجلات العقارية السورية   ::::   قوات الاحتلال الأمريكية ومجموعاتها الإرهابية تواصل احتجاز آلاف السوريين بظروف مأساوية في مخيم الركبان   ::::   الجيش يدك أوكاراً ويدمر تحصينات لمجموعات إرهابية اعتدت على المناطق الآمنة بريف حماة   ::::   إصابة مدنيين اثنين وأضرار مادية جراء اعتداء الإرهابيين بالقذائف على قرى وبلدات في سهل الغاب   ::::   سورية تدين قرار الحكومة البريطانية: حزب الله حركة مقاومة وطنية ضد الاحتلال الإسرائيلي شرعيتها مكفولة بموجب القانون الدولي   ::::   لافروف: نقف مع فنزويلا في وجه التدخلات بشؤونها الداخلية   :::: 
اتفاق إستخباراتي بين باريس ودمشق

وصل الى دمشق بشكل غير معلن الرؤساء الثلاثة لأجهزة الاستخبارات الفرنسية والألمانية والتشيكية، قبل ايام قليلة من الهجمات الارهابية التي تعرضت لها العاصمة الفرنسية باريس. فقد اشارت مصادر سورية لصحيفة “الجمهوريةالى ان تلك الزيارة كانت مقرّرة قبل تفجيرات 13 تشرين الثاني في باريس، لكنّ هذا التطوّر الأخير عزَّز حاجة الفرنسيين خصوصاً والألمان لإجرائها، وذلك بدلاً من أن يُصار كما كان متوقَعاً لتأجيلها تحت مبرّر انشغال كلّ المؤسسات الاستخباريّة الأوروبيّة بحال الطوارئ التي أعلنها معظم دولها تحسّباً لهجمات إرهابية في أوروبا تستتبع هجمات باريس.

وكشف مصدر سوري عن فحوى نقاشات قادة تلك الأجهزة الأوروبية الثلاثة في دمشق، وهي تتمثّل في ثلاثة مطالب حمَلها مسؤولا جهازَي الاستخبارات الفرنسية والالمانية الى المسؤولين السوريّين، فيما أدّى رئيس الاستخبارات التشيكية دور عراب إيجاد صيغ تُوافق دمشق عليها.

واضاف المصدر ان المطلب الأوّل يتعلّق بطلب باريس من دمشق موافقتها على تزويدها باللوائح الاسمية الموجودة لدى الاجهزة الامنية السورية عن “الجهاديين” حاملي الجنسيات الفرنسية الذين يُقاتلون الى جانب تنظيمي “الدولة الاسلامية” و”جبهة النصرة” في سوريا.

وقد نجحت زيارة رئيس جهاز الاستخبارات الفرنسية في تحقيق توافق مع دمشق على إنجاز هذا الهدف، اذ اشارت المعلومات الى ان “الدولة الاسلامية” بمفردها نجحت خلال أعوام قليلة في تجنيد واستقطاب نحو 2500 “جهادي” يحملون جنسيات أوروبية وهم يقاتلون اليوم بين صفوفها في سوريا مع الإشارة الى أنّ نسبة عالية منهم فرنسيون.

اما المطلب الثاني، بحسب المصدر فقد ركّزت عليه ألمانيا خصوصاً، ومفاده الطلب من الحكومة السورية أن تُنسّق مع الاستخبارات الألمانية في التدقيق بأسماء النازحين السوريين الذين يصلون الى ألمانيا، وذلك عبر مطابقة الأوراق الثبوتية التي يقدمونها إلى السلطات الألمانية مع سجلّاتهم الشخصية بحسب ما هي موثّقة في الدوائر الرسمية السورية.

كما وفّرت الزيارة مناسبة لألمانيا لكي تستفسر من الأجهزة الامنية السورية عن ظاهرة تُثير شكوك أجهزتها الأمنية، وقوامها ملاحظتها أنّ نسبة عالية جداً من النازحين السوريين الى ألمانيا، هم من الشباب والكهول الأزواج الذين يتركون نساءهم وأولادهم في سوريا.

كما أثار مسؤولا الأجهزة الاستخبارية الفرنسية والألمانية، بحسب المصدر مسألة تتعلق بإنشاء تعاون أمني فرنسي ألماني، وأيضاً أوروبي – سوري بخصوص العمليات الارهابية الخارجية.

وكشف المصدر السوري أنّ تشيكيا لعبت دوراً في تعريب هذه الزيارة منذ نحو ثلاثة أشهر، ونجحت في تذليل تباينات كانت قائمة بين النظام السوري وباريس خصوصاً.

واشار المصدر الى ان القيادة السياسية السورية اشترطت في الماضي لكي تتعاون معلوماتياً مع الاستخبارات الفرنسية حول “الجهاديين الفرنسيين” الذين التحقوا ب”الدولة الاسلامية” و”النصرة” في سوريا أن يتم ذلك في إطار سياسي وعبر قنوات ديبلوماسية وليس عبر القنوات الامنية الصرفة.

وذكرت الصحيفة ان لقاء عُقد بدايات هذا العام بين وسطاء فرنسيّين ورئيس مجلس الامن الوطني السوري اللواء علي المملوك، شدّد الأخير على أنّ دمشق لن تتعاون أمنياً مع فرنسا طالما أنّها تنحو سياسة عدائية وتتبنّى قطيعة كاملة مع النظام السوري.

واقترح المملوك كحلّ وسط لتجاوز هذا الشرط السوري أن تُعيد باريس تفعيل سفارتها في سوريا ولو على مستوى قنصل، ويقوم من موقعه الديبلوماسي في دمشق بمتابعة قضايا الارهاب المعولم مع الجهات السورية الرسمية المختصة.

كما اقترح المملوك أن تُعيّن فرنسا قنصلاً أو ملحقاً أمنياً ليُتابع هذه الملفات انطلاقاً من احدى سفارات الدول المفتوحة في دمشق، كالسفارة التشيكية مثلاً.

وقد رفضت باريس آنذاك هذا الطلب، نظراً لإصرارها على عدم إنشاء أيّ اعتراف سياسي بنظام الرئيس بشار الاسد. ويبدو أنّ الدولة التشيكية توصّلت من خلال جهودها الاخيرة الى حلّ لهذه العقدة.

واشارت الصحيفة الى ان أحد الحلول المطروحة حالياً بشكل مبدئي، هو اعتماد صيغة لتدشين تعاون استخباري بين باريس ودمشق في الملفات الثلاثة ، وأن تعتمد فرنسا السفارة التشيكية في دمشق مقراً تُتابع منه عملية تنسيقها الامني مع الاستخبارات السورية.

وبحسب المصادر السورية، فإنّ الثقة الامنية بين دمشق وألمانيا لا تُواجه درجة الاهتزاز الحادة نفسها التي تسود العلاقة بين فرنسا وسوريا. وتاريخياً فإنّ المانيا أبقت على صلات استخبارية مع دول المشرق العربي وأحزابها الكبيرة حتى حزب الله، وبالعادة تستخدم ألمانيا هذه الصلات في مواجهة الارهاب التكفيري أو في حلّ أزمات تنتج عن الخطف والأسر عبر تنظيم عمليات تبادل للأسرى بين دول أو بين أحزاب ودول.

ولفتت الصحيفة الى ان الزيارة الامنية الفرنسية رفيعة المستوى الى سوريا انتهت بتحقيق تقدّم على مستوى التنسيق الاستخباري ضدّ “الدولة الاسلامية”، موضحة في الوقت عينه ان نائب وزير خارجية تشيكيا زار الشهر الماضي سوريا وتباحث مع مسؤوليها عن دور بلده في إعادة الإعمار في سوريا، إضافة إلى ملف التوسط التشيكي بين دمشق وأوروبا.

الجمهورية

سيريانديز سياسي ـ نقلا عن موقع الحدث نيوز
الإثنين 2015-11-30  |  12:49:21   
Back Send to Friend Print Add Comment
Share |

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
Copyright © سيريانديز سياسة - All rights reserved
Powered by Ten-neT.biz ©