Wednesday - 19 Jun 2019 | 14:44:19 الرئيسية  |  من نحن  |  خريطة الموقع  |  RSS   
رأي

نيبينزيا: لا يمكن السكوت عن استفزازات (جبهة النصرة) في إدلب

  [ اقرأ المزيد ... ]

تحليل سياسي

نيوزويك: تركيا تحت حكم أردوغان أصبحت أكبر سجن للصحفيين في العالم

  [ اقرأ المزيد ... ]

بحث
 بيدرسون: حل الأزمة في سورية يبدأ باحترام سيادتها ووحدتها   ::::   زاخاروفا: «جبهة النصرة» التهديد الأكبر للاستقرار في سورية   ::::   نيبينزيا: لا يمكن السكوت عن استفزازات (جبهة النصرة) في إدلب   ::::   مباحثات روسية إيرانية حول آفاق حل الأزمة في سورية   ::::   مباحثات سورية عراقية لإعادة مهجري البلدين   ::::   أبناء الجولان المحتل يرفضون إجراءات الاحتلال باستبدال ملكية أراضيهم.. لن نقبل إلا بالسجلات العقارية السورية   ::::   قوات الاحتلال الأمريكية ومجموعاتها الإرهابية تواصل احتجاز آلاف السوريين بظروف مأساوية في مخيم الركبان   ::::   الجيش يدك أوكاراً ويدمر تحصينات لمجموعات إرهابية اعتدت على المناطق الآمنة بريف حماة   ::::   إصابة مدنيين اثنين وأضرار مادية جراء اعتداء الإرهابيين بالقذائف على قرى وبلدات في سهل الغاب   ::::   سورية تدين قرار الحكومة البريطانية: حزب الله حركة مقاومة وطنية ضد الاحتلال الإسرائيلي شرعيتها مكفولة بموجب القانون الدولي   ::::   لافروف: نقف مع فنزويلا في وجه التدخلات بشؤونها الداخلية   ::::   الجعفري: واشنطن تواصل الاستثمار بالإرهاب في سورية.. الحسم العسكري في إدلب قادم في حال فشل المسعى السياسي   :::: 
الاتفاق النووي الإيراني سيحدث زلزالا في الشرق الأوسط

أكد الصحفي البريطاني المتخصص في شؤون الشرق الأوسط روبرت فيسك عبر مقاله صحيفة الإندبندنت البريطانية، أن الاتفاق الأخير الذي جمع بين إيران ومجموعة دول الست وعلى رأسهم أمريكا بشأن ملف الأولى النووي يتجاهل غضب إسرائيل والخليج العربي، وقد تأوله بعض الجهات العربية انحيازا أمريكيا للشيعة في الحرب الطائفية التي تغطي المنطقة. على الرغم- والكلام فيسك- من أن الاتفاق ليس إلا تطبيق لقرار يجعل إيران تتوقف عن أنشطتها النووية لمدة عقد لرفع العقوبات الاقتصادية عنها، ويجعلها توافق على زيارة بعثات الوكالة الدولية للطاقة الذرية لتفقد مفاعلها النووية بحرية.

يقول "فيسك" إن الاتفاق الأخير سيثير زلزالا استراتيجيا في المنطقة، وقد يعود بإيران إلى دورها السابق في عهد الشاه المخلوع كشرطي على المنطقة، مشيرا إلى سأم أمريكا من القوى (السنية) التي أهدت للعالم "أسامة بن لادن" ونظام طالبان وكارثة الحادي عشر من سبتمبر، وأموال الخليج الداعمة لتنظيم داعش- والشارية للأسلحة الأمريكية في نفس الوقت- لتخلق توازن برفع العقوبات عن إيران.

وأضاف "فيسك" إن هناك بعض العقبات التي تنتظر اتفاقية فيينا وتتمثل في كتلة اليمين المتشدد في ايران وأولها الحرس الثوري الايراني، وكتلة اليمين في اسرائيل وعلى رأسها "بينيامين نتنياهو"، واليمين الأمريكي داخل الكونجرس الذي يهدد بإفشال الاتفاقية، الأمر الذي رد عليه الرئيس الأمريكي "باراك أوباما" بتلويحه استخدام الفيتو في حال اعتراض الكونجرس على الاتفاقية.

وتوقع "فيسك" أن تدير ايران ملف الأزمة السورية في المستقبل محاولة أن تقنع إدارة الرئيس الأمريكى باراك أوباما بالكف عن الضغط على الرئيس السوري بشار الأسد والتركيز على مواجهة المليشيات المتطرفة مثل تنظيم داعش، نظرا لوجود قوات حرسها الثوري في الجبهة السورية، وقوات حليفها تنظيم حزب الله.

وأشار "فيسك" إلى المفارقة التي جمعت بين كل من إسرائيل وداعش، فداعش اعتادت على انتقاد ايران وتكفيرها واتهامها بالعدوان الإجرامي على السنة، وهي نفس الرؤية التي تمنحها اسرائيل لإيران. وقال "فيسك" نقلا عن مسؤولي مفاوضات "فيينا" إن إيران تستطيع أن تقوم بدور إيجابي في المنطقة المضطربة، رغم اعتراض إسرائيل، التي اعتادت مؤخرا على تقديم العلاج لأعضاء المليشيات المتطرفة في سورية عن طريق الجولان.

خاص -سيريانديزسياسي
الجمعة 2015-07-17  |  00:51:35   
Back Send to Friend Print Add Comment
Share |

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
Copyright © سيريانديز سياسة - All rights reserved
Powered by Ten-neT.biz ©