Sunday - 21 Oct 2018 | 09:55:52 الرئيسية  |  من نحن  |  خريطة الموقع  |  RSS   
رأي

الليرة التركية تواصل تدهورها وتقترب من مستوى قياسي منخفض

  [ اقرأ المزيد ... ]

تحليل سياسي

نيوزويك: تركيا تحت حكم أردوغان أصبحت أكبر سجن للصحفيين في العالم

  [ اقرأ المزيد ... ]

بحث
 سورية تشارك باجتماعات الدورة الـ 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة بوفد يرأسه المعلم   ::::   السجن المؤبد لمرشد جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية بمصر   ::::   روحاني: منفذو جريمة الأهواز الإرهابية تلقوا الدعم من دولة خليجية بتغطية أمريكية   ::::   الدفاع الروسية تجدد موقفها بتحميل «إسرائيل» المسؤولية الكاملة عن إسقاط «ايل 20»   ::::   نيوزويك: تركيا تحت حكم أردوغان أصبحت أكبر سجن للصحفيين في العالم   ::::   تفاصيل جديدة تكشف استعداد الإرهابيين لمسرحية هجوم كيميائي لتبرير عدوان خارجي على سورية   ::::   الجعفري: تحرير إدلب سيدق المسمار الأخير في نعش الإرهاب وسيحبط آمال المراهنين عليه   ::::   بتكليف من الرئيس الأسد.. السفير عبد الكريم يشارك في مراسم تشييع نجل الرئيس اللبناني الراحل سليمان فرنجية   ::::   الرئيس الأسد والوزير ظريف: الضغوطات التي تمارسها بعض الدول الغربية على سورية وإيران لن تثنيهما عن مواصلة الدفاع عن مبادئهما ومصالح شعبيهما   ::::   الأونروا تأسف من إعلان أمريكا وقف التمويل المخصص لها   ::::   قاسم: سورية هزمت الإرهاب ولا يحق لأميركا وحلفائها فرض شروط   ::::   الخامنئي: لا يوجد احتمال لوقوع حرب عسكرية   ::::   إصابة مشاركين بمسير القوارب لكسر الحصار عن غزة برصاص الاحتلال   ::::   مجلس الوزراء يستعرض استعدادات الوزارات لمعرض دمشق الدولي ويقر خطة تطوير منظومة التعليم العالي   ::::   السيناتور بلاك: النهج السياسي الأمريكي لم يخدم الأمريكيين وتسبب بتدمير الشرق الأوسط.. شعبان: من واجب الجميع مواجهة الإرهاب   ::::   المعلم: ادعاءات أمريكا بشأن السلاح الكيميائي مكشوفة وهدفها تبرير عدوانها المحتمل على سورية   ::::   الليرة التركية تواصل تدهورها وتقترب من مستوى قياسي منخفض   ::::   زاخاروفا: الظروف في سورية مهيأة للقضاء نهائياً على التنظيمات الإرهابية   ::::   الخارجية رداً على بيان المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة: مكافحة الإرهاب مسؤولية الدولة السورية والحرب على من تبقى من الإرهابيين بما في ذلك بإدلب واجب حتمي   :::: 
روحاني: نرفض وجود أي قوات أجنبية على الأراضي السورية دون موافقة الحكومة السورية
روحاني: نرفض وجود أي قوات أجنبية على الأراضي السورية دون موافقة الحكومة السورية

جدد الرئيس الإيراني حسن روحاني التأكيد على موقف بلاده المبدئي برفض وجود أي قوات أجنبية على الأراضي السورية دون موافقة الحكومة السورية.

وقال روحاني خلال مؤتمر صحفي في طهران اليوم ردا على سؤال حول استمرار العدوان التركي شمال سورية إن “دخول أي جيش لأراضي بلد آخر يجب ان يكون بموافقة ذلك البلد .. واذا كانت الحكومة والمواطنون في هذا البلد لا يسمحون بذلك فنحن لا ندعمه ولا نراه جيدا” مبينا أن “العملية العسكرية التركية في عفرين لا تثمر عن اي شيء ويجب أن تنتهي بأقرب وقت “.

وأوضح الرئيس الايراني أن موقف بلاده هذا ينطبق أيضا على وجود القوات الامريكية غير الشرعي على الاراضي السورية لافتا الى أن هذه القوات تمارس “تصرفات غير صحيحة” ووجودها على الأراضي السورية “أمر خاطئ”.

وأكدت سورية مرارا أن وجود أي قوات عسكرية أجنبية على أراضيها دون موافقتها الصريحة عدوان واحتلال مطالبة مجلس الأمن بوضع حد لاعتداءات النظام التركي و”التحالف الدولي” بقيادة واشنطن على سيادة الجمهورية العربية السورية ووحدة وسلامة أراضيها.

من جانب آخر رأى روحاني أن التعاون بين البلدان الثلاثة الضامنة لاتفاق وقف الاعمال القتالية في سورية “روسيا وإيران وتركيا” أمر مهم جدا بالنسبة للمنطقة مبينا أنه تحدث مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال اتصالهما الهاتفي اليوم أنه من الضروري ان يكون هناك اجتماع بين هذه البلدان الثلاثة في المستقبل القريب.

وكان الكرملين أعلن في وقت سابق اليوم أن الرئيس بوتين ناقش في اتصال هاتفي مع روحاني نتائج مؤءتمر الحوار الوطني السوري السوري في سوتشي وضرورة بذل المزيد من العمل المنسق بشأن تطوير صيغة استانا حول تسوية الازمة في سورية.

وأكد روحاني أن الولايات المتحدة الأمريكية فشلت في سورية والعراق مبينا أنها لم تكن ترغب بمحاربة الإرهاب بل أرادت وضع الخطط لسورية.

وفي شأن آخر أشار روحاني إلى أن إدارة الرئيس الامريكي دونالد ترامب فشلت في تقويض الاتفاق النووي الإيراني وتلقت هزيمة فاضحة ومخزية أمام مجلس الأمن مشددا على أن بلاده ستتصدى دائما للضغوط الأمريكية ولن تقبل بها.

ولفت روحاني إلى أن إيران لا تسعى وراء اسلحة الدمار الشامل كما تفعل أمريكا لأن هذا يتعارض مع قيمها الأخلاقية لكن ستطور قدراتها الدفاعية وقال “لا نقبل أي نقاش فيما يخص قدراتنا الدفاعية فصواريخ إيران لم تكن أبدا هجومية ولم تكن ضد أي بلد وهي دفاعية للدفاع عن أنفسنا”.

وبين روحاني أن بلاده تحظى بعلاقات جيدة مع روسيا والصين وأكثر دول المنطقة كما أن علاقاتها مع دول الاتحاد الأوربي أصبحت اليوم أفضل من أي وقت.

وأكد روحاني أن السبيل الوحيد لحل أزمات منطقة الشرق الاوسط المعقدة هو في الحل السياسي وخاصة مع البلدان الاقليمية وقال “هدفنا هو محاربة الارهاب وتحقيق الاستقرار والا تتدخل الحكومات الاجنبية في قضايا المنطقة”.

وأشار الرئيس الإيراني إلى أن بلاده طلبت من البلدان الأوروبية على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة العمل على وقف قصف الشعب اليمني.

syriandays
الثلاثاء 2018-02-06  |  14:29:02   
Send to Friend Print Add Comment
Share |

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
Copyright © سيريانديز سياسة - All rights reserved
Powered by Ten-neT.biz ©