Friday - 19 Oct 2018 | 20:19:27 الرئيسية  |  من نحن  |  خريطة الموقع  |  RSS   
رأي

الليرة التركية تواصل تدهورها وتقترب من مستوى قياسي منخفض

  [ اقرأ المزيد ... ]

تحليل سياسي

نيوزويك: تركيا تحت حكم أردوغان أصبحت أكبر سجن للصحفيين في العالم

  [ اقرأ المزيد ... ]

بحث
 سورية تشارك باجتماعات الدورة الـ 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة بوفد يرأسه المعلم   ::::   السجن المؤبد لمرشد جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية بمصر   ::::   روحاني: منفذو جريمة الأهواز الإرهابية تلقوا الدعم من دولة خليجية بتغطية أمريكية   ::::   الدفاع الروسية تجدد موقفها بتحميل «إسرائيل» المسؤولية الكاملة عن إسقاط «ايل 20»   ::::   نيوزويك: تركيا تحت حكم أردوغان أصبحت أكبر سجن للصحفيين في العالم   ::::   تفاصيل جديدة تكشف استعداد الإرهابيين لمسرحية هجوم كيميائي لتبرير عدوان خارجي على سورية   ::::   الجعفري: تحرير إدلب سيدق المسمار الأخير في نعش الإرهاب وسيحبط آمال المراهنين عليه   ::::   بتكليف من الرئيس الأسد.. السفير عبد الكريم يشارك في مراسم تشييع نجل الرئيس اللبناني الراحل سليمان فرنجية   ::::   الرئيس الأسد والوزير ظريف: الضغوطات التي تمارسها بعض الدول الغربية على سورية وإيران لن تثنيهما عن مواصلة الدفاع عن مبادئهما ومصالح شعبيهما   ::::   الأونروا تأسف من إعلان أمريكا وقف التمويل المخصص لها   ::::   قاسم: سورية هزمت الإرهاب ولا يحق لأميركا وحلفائها فرض شروط   ::::   الخامنئي: لا يوجد احتمال لوقوع حرب عسكرية   ::::   إصابة مشاركين بمسير القوارب لكسر الحصار عن غزة برصاص الاحتلال   ::::   مجلس الوزراء يستعرض استعدادات الوزارات لمعرض دمشق الدولي ويقر خطة تطوير منظومة التعليم العالي   ::::   السيناتور بلاك: النهج السياسي الأمريكي لم يخدم الأمريكيين وتسبب بتدمير الشرق الأوسط.. شعبان: من واجب الجميع مواجهة الإرهاب   ::::   المعلم: ادعاءات أمريكا بشأن السلاح الكيميائي مكشوفة وهدفها تبرير عدوانها المحتمل على سورية   ::::   الليرة التركية تواصل تدهورها وتقترب من مستوى قياسي منخفض   ::::   زاخاروفا: الظروف في سورية مهيأة للقضاء نهائياً على التنظيمات الإرهابية   ::::   الخارجية رداً على بيان المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة: مكافحة الإرهاب مسؤولية الدولة السورية والحرب على من تبقى من الإرهابيين بما في ذلك بإدلب واجب حتمي   :::: 
مادورو رئيسا لفنزويلا لولاية ثانية… انتصار لخط الثورة البوليفارية وإفشال لمخططات واشنطن
مادورو رئيسا لفنزويلا لولاية ثانية… انتصار لخط الثورة البوليفارية وإفشال لمخططات واشنطن

“الثورة البوليفارية وجدت في فنزويلا لتبقى” هذا ما أكده الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو بعد إعلان فوزه بولاية ثانية في الانتخابات المبكرة التي جرت أمس بحصوله على 68 بالمئة من الأصوات متقدما بفارق شاسع عن منافسه الرئيسي هنري فالكون الذي حصل على 21 بالمئة.

ملايين الفنزويليين تحدوا مؤامرات الولايات المتحدة ضد بلادهم في إطار محاولاتها المتكررة للتدخل وفرض هيمنتها على هذا البلد الذي يتبع النهج التحرري البوليفاري وقدموا إلى مراكز الاقتراع وصوتوا للرئيس مادورو مجددين الثقة به لست سنوات قادمة لمواصلة سياسته الرافضة لكل الضغوط والتهديدات والإجراءات الأمريكية ضدها.

الرئيس مادورو الذي يسير على خطى الرئيس الراحل أوغو تشافيز بتمسكه بمسيرة الثورة البوليفارية وتضامنه مع القضايا العادلة للشعوب وفي مقدمتها القضية الفلسطينية تعهد أمام الحشود التي تجمعت خارج قصر ميرافلوريس الرئاسي في كراكاس بالمضي في هذا الخط وبإعطاء الأولوية لتطوير وتعافي الاقتصاد مؤكدا أن فوزه في الانتخابات يشكل انتصارا على الامبريالية.

وعبر مادورو عن شكره للناخبين الذين منحوه أصواتهم وقال: “لم يحصل مرشح رئاسي قط في السابق على 68 بالمئة من التصويت الشعبي.. إنها نسبة قياسية وتاريخية” داعيا منافسيه الذين خسروا أمامه في الانتخابات إلى الانضمام إليه في حوار صادق حول مستقبل فنزويلا معربا عن استعداده التام للجلوس إليهم في الوقت الذي يرغبون به لهذا الهدف.

الشعب الفنزويلي مارس حقه الانتخابي بإرادة صلبة وحرة ونزيهة رغم محاولات المعارضة تخريب الانتخابات بينما وجه إعادة انتخاب مادورو ضربة لمحاولات الولايات المتحدة زعزعة الأمن والاستقرار في فنزويلا التي تتمسك بقرارها الوطني المستقل وتقف إلى جانب الشعوب المضطهدة في العالم ولا سيما الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة.

فوز مادورو سيقض مضاجع واشنطن التي أثقلت فنزويلا بكل أنواع العقوبات ودأبت على التدخل في شؤونها الداخلية عبر المعارضة اليمينية ضمن محاولاتها المستميتة لإحياء مخططاتها للهيمنة على هذا البلد الذي يمتلك ثروات نفطية هائلة والانقلاب على الرئيس نيكولاس مادورو باستخدام جميع الوسائل بما فيها العنف والفوضى رغم الإدانات الدولية الواسعة لتلك الممارسات المخالفة للقوانين الدولية.

وفي ردود الفعل الدولية أكدت وزارة الخارجية الروسية أن الانتخابات الرئاسية في فنزويلا تمت بنجاح ونتائجها معيار لا يمكن التراجع عنه لافتة إلى أن الانتخابات شكلت خطوة مهمة في حياة الشعب الفنزويلي وتمهد الظروف الضرورية لحل المسائل المعقدة التي تواجهها البلاد وخاصة في المجالين الاقتصادي والاجتماعي.

من جهتها دعت الخارجية الإيرانية جميع الأطراف الأجنبية إلى احترام إرادة وصوت الشعب الفنزويلي مؤكدة أن الانتخابات ونتائجها ورغم الضغوط الداخلية والتهديدات الخارجية وفرض العقوبات تمثل نجاحا ومكسبا عظيما للديمقراطية في فنزويلا وللحكومة والشعب الفنزويليين.

تفويض شعبي كبير للرئيس مادورو الذي تولى الرئاسة عام 2013 بعد رحيل الرئيس السابق هوغو شافيز لمتابعة نهج سلفه المستند إلى النهج التحرري على خطى سيمون بوليفار في الدفاع عن استقلال البلاد والتمسك بقرارها الوطني لإحباط مخططات الولايات المتحدة وسياساتها التوسعية في أمريكا الجنوبية التي تعتبرها واشنطن حديقتها الخلفية لكن هذا الأمر سيتغير بعد أن قال الشعب الفنزويلي كلمته.

syriandays
الإثنين 2018-05-21  |  16:27:32   
Send to Friend Print Add Comment
Share |

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
Copyright © سيريانديز سياسة - All rights reserved
Powered by Ten-neT.biz ©