الأربعاء 2018-09-19 07:11:22 تحليل سياسي
نيوزويك: تركيا تحت حكم أردوغان أصبحت أكبر سجن للصحفيين في العالم
نيوزويك: تركيا تحت حكم أردوغان أصبحت أكبر سجن للصحفيين في العالم

أكدت مجلة نيوزويك الأميركية أن تركيا أصبحت في ظل نظام رجب طيب أردوغان أكبر سجن في العالم للصحفيين.

وقالت المجلة في مقال نشرته في عددها اليوم إن عدد السجناء من الصحفيين في تركيا تجاوز الـ 150 منذ محاولة الانقلاب التي جرت في تموز من عام 2016 حيث وجهت إليهم اتهامات ملفقة بارتكاب جرائم على صلة بالإرهاب بسبب مقالات كتبوها وشاركوها على وسائل التواصل الاجتماعي أو آراء عبروا عنها.

وأشارت المجلة إلى أن نظام اردوغان حكم على العديد من الكتاب والصحفيين مثل الروائي والصحفى التركى أحمد التان بالسجن مدى الحياة لمجرد انتقادهم لسياساته لافتة إلى أن أكثر ما يثير الدهشة هو حقيقة أن ثلث الصحفيين المسجونين في العالم يقبعون في السجون التركية.

وأوضحت أنه تم إغلاق أكثر من 180 وسيلة إعلامية وفقد ما يقدر بنحو 2500 من الصحفيين وغيرهم من العاملين في وسائل الإعلام وظائفهم ولذلك فمن غير المفاجئء أن مؤشر “وورد بريس فريدوم” لحرية الصحافة هذا العام وضع تركيا بالمرتبة 157 من بين 180 دولة.

وتابعت المجلة أن كاتي بيري مقررة الشؤون التركية في البرلمان الأوروبي حذرت الاسبوع الماضي من أن وضع صحيفة “جمهورييت” تحت إدارة جديدة يعد ضربة قاضية لما تبقى من حرية الصحافة في تركيا حيث استقال العديد من الصحفيين أو تم فصلهم بعد مداهمات واعتقالات وسجن طال صحفييها لتصبح بذلك آخر صحيفة مستقلة تقع تحت سيطرة القوميين المنحازين لأردوغان.

وأضافت المجلة ان الأوضاع بلغت درجة كبيرة من السوء بحيث يتم تداول طرفة في تركيا تدور حول سجين يذهب إلى مكتبة السجن لاستعارة كتاب فيرد أمين المكتبة…أنا آسف ليس لدينا هذا الكتاب ولكن لدينا مؤلفه.

وانتهج نظام أردوغان سياسات قمعية بحق معارضيه وخصومه متذرعا بمحاولة الانقلاب ونفذ بحجتها حملة اعتقالات واقالات واسعة طالت عشرات الالاف فى جميع مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية إضافة إلى قمع حرية الصحافة واغلاق العديد من الصحف ووسائل الاعلام والمواقع الالكترونية وصولا الى فرض حالة الطوارىء فى البلاد.

ٍ جميع الحقوق محفوظة لموقع سيريانديز سياسة © 2018