Sunday - 9 May 2021 | 15:33:35 الرئيسية  |  من نحن  |  خريطة الموقع  |  RSS   
رأي

ليبيا ...هل تؤدي الحرب إلى الحل السياسي... أم يلغي الحل السياسي الحرب

  [ اقرأ المزيد ... ]

تحليل سياسي

نيوزويك: تركيا تحت حكم أردوغان أصبحت أكبر سجن للصحفيين في العالم

  [ اقرأ المزيد ... ]

بحث
 التايمز: إرهابي يتجول في شوارع لندن بقرار أمريكي   ::::   إعلاميات سوريات في زيارة لأيران   ::::   السلطان المأفون وطائرات الدرون    ::::   الرئيس مادورو: سورية التي انتصرت على الإرهاب تستحق السلام   ::::   بيدرسون: حل الأزمة في سورية يبدأ باحترام سيادتها ووحدتها   ::::   زاخاروفا: «جبهة النصرة» التهديد الأكبر للاستقرار في سورية   ::::   نيبينزيا: لا يمكن السكوت عن استفزازات (جبهة النصرة) في إدلب   ::::   مباحثات روسية إيرانية حول آفاق حل الأزمة في سورية   ::::   مباحثات سورية عراقية لإعادة مهجري البلدين   ::::   أبناء الجولان المحتل يرفضون إجراءات الاحتلال باستبدال ملكية أراضيهم.. لن نقبل إلا بالسجلات العقارية السورية   ::::   قوات الاحتلال الأمريكية ومجموعاتها الإرهابية تواصل احتجاز آلاف السوريين بظروف مأساوية في مخيم الركبان   ::::   الجيش يدك أوكاراً ويدمر تحصينات لمجموعات إرهابية اعتدت على المناطق الآمنة بريف حماة   ::::   إصابة مدنيين اثنين وأضرار مادية جراء اعتداء الإرهابيين بالقذائف على قرى وبلدات في سهل الغاب   ::::   سورية تدين قرار الحكومة البريطانية: حزب الله حركة مقاومة وطنية ضد الاحتلال الإسرائيلي شرعيتها مكفولة بموجب القانون الدولي   ::::   لافروف: نقف مع فنزويلا في وجه التدخلات بشؤونها الداخلية   ::::   الجعفري: واشنطن تواصل الاستثمار بالإرهاب في سورية.. الحسم العسكري في إدلب قادم في حال فشل المسعى السياسي   :::: 
كاتب أمريكي: أطحنا بـ«50» حكومة وفشلنا أمام “الأسد”
كاتب أمريكي: أطحنا بـ«50» حكومة وفشلنا أمام “الأسد”

أكد الكاتب الأمريكي “مايك ويتني” وجود دلائل على أن رفض الرئيس “بشار الأسد” تمرير مخطط خط الغاز القطري إلى تركيا، عبر الأراضي السورية، كان بمثابة طلقة البداية لعملية إسقاط “الأسد”، حيث بدأت الاستخبارات المركزية الأمريكية “CIA” بتسليح المجموعات المعارضة بعدها بقليل.

وأشار الكاتب “ويتني” في مقال منشور في موقع “كونتربونش” الأمريكي، إلى أن المراسلات السرية والتقارير العائدة لأجهزة الاستخبارات السعودية والأمريكية و “الإسرائيلية” تظهر أنه في اللحظة التي رفض فيها الرئيس “الأسد” مشروع خط الغاز القطري، بدأ المخططون الاستخباراتيون والعسكريون يصلون إلى قناعة مشتركة قوامها ضرورة تفجير ما يطلقون عليها اسم “انتفاضة سنية لإسقاط الأسد”، غير المتعاون معهم في مشاريعهم.

وبحسب “ويكيليكس” بدأت “CIA” بتسليح المجموعات المعارضة بعد فترة قصيرة فحسب من رفض الرئيس “الأسد” مشروع الخط القطري، في عام “2009”.

و قال الكاتب:  الاشتباكات في سورية ليست حربا بالمعنى التقليدي للكلمة، بل إنها أقرب من ذلك إلى عملية تغيير نظام، كما حدث في العراق وليبيا قبل فترة غير طويلة من الزمن، وإن القوة الدافعة وراء هذا الاشتباك هي الدولة التي أطاحت بأكثر من “50” حكومة منذ الحرب العالمية الثانية حتى الآن، كما تقول قائمة “بيل بلوم”.

و أضاف الكاتب : واشنطن هي بطلة العالم، بلا منازع، في الإطاحة بالأنظمة، وليس بمقدور أحد أن يجاريها في هذا، بناء عليه يمكن القول إن الشعب الأمريكي بمقدوره تمييز نوعية التدخل، وخلفية البروباغندا، وتحميل المسؤولية لأصحابها.

و تابع : لكن هذا لم يحدث أبدا، ولا يظهر أنه سيحدث هنا، مهما كانت الدلائل قوية ومثبتة ، يؤمن الشعب الأمريكي المغسول دماغه دوما بأن حكومته تقوم بالصواب، وفي الحقيقة لا تقوم الحكومة الأمريكية بالصواب، فهي تسببت بمقتل نصف مليون شخص، وفي نزوح ما يقارب “7” ملايين شخص، وتحول قطاعات واسعة من الأراضي إلى مساحات فارغة غير قابلة للحياة، إن تسليح السلفيين المتشددين، وتدريبهم وتمويلهم ليس فعلا صائبا بالتأكيد، بل فعل لا أخلاقي وخاطئ بشدة.

و أضاف : لقد اختارت الولايات المتحدة أن تتدخل في سورية لأسباب خاطئة تتعلق بشكل أساسي بضمان قدوم الغاز الطبيعي، فقد أرادت أن تنشئ في دمشق نظاما يكون كالدمية في يدها، وتضمن من خلاله أمن أنابيب الغاز الطبيعي في الشرق، وأن تراقب خطوط نقل احتياطي الغاز القطري إلى الاتحاد الأوروبي، وتهدف بشكل أساسي أن يتم تسعير هذه الكميات من الغاز بالدولار الأمريكي بما يعود بالنفع على خزينتها وعلى موجوداتها النقدية، هذه هي المعادلة الأساسية لإدامة الهيمنة الأمريكية في الشرق الأوسط والتحكم الامبريالي الأمريكي على القوى العالمية.

و أردف : لم تبدأ الحرب في سورية بمواجهة حكومة “بشار الأسد” للمتظاهرين في “2011”، كما هو معتقد، إن هذا التقديم للأزمة ليس أكثر من فذلكة لتغطية الحقيقة، فالحرب الحقيقية بدأت عام “2009” عندما رفض الرئيس “بشار الأسد” مشروعا لنقل الغاز القطري إلى الاتحاد الأوربي عبر أراضيه.

و كما أوضح “روبرت ف. كينيدي” في مقال رائع له بعنوان “سورية: حرب جديدة لخطوط النقل”، فإن الخط، الذي كان سيبلغ طوله أكثر من “1500” كم، وبتكلفة تفوق “10” مليارات دولار، سيؤدي إلى ربط منابع الغاز في قطر بأسواق التصريف في أوروبا بشكل مباشر عبر محطات التوزيع في تركيا، بعد أن يمر في السعودية والأردن وسورية وتركيا.

و كان الخط سيكسب الحكام العرب في الخليج الفارسي هيمنة على أسواق الغاز في العالم، كما سيقوي قطر إحدى أقرب حلفاء أمريكا في العالم العربي.

عندها رفض الرئيس “الأسد”، في “2009”، أن يوقع على اتفاقية مرور الخط في سورية، حرصا منه على عدم أذية مصالح حليفه الروسي.

و اختار الرئيس “الأسد” بديلا عن ذلك أن يدعم مشروعا توافق عليه روسيا، وهو خط إسلامي يبدأ من إيران ويصل إلى موانئ لبنان عبر الأراضي السورية، هذا المشروع تسبب بزيادة غضب حكام الخليج من الرئيس “الأسد”.

فالمشروع هذا سيجعل من إيران وليس قطر أهم مورد غاز لأوروبا، وسيضاعف من قوة إيران على المستويين الإقليمي والعالمي.

ولذلك كان من الطبيعي أن يتضاعف غضب وحقد السعوديين والقطريين والأتراك والأمريكيين على الرئيس “الأسد”، ولكن ما الذي بإمكانهم أن يفعلوه؟، كيف يمكن أن يمنعوه من اختيار شركائه في العمل؟، والسماح باستخدام الأراضي الداخلة تحت سيادته لنقل الغاز إلى الأسواق؟.

ما بإمكانهم فعله هو ما بإمكان زعيم مافيا جيد بالضبط : تحطيم بضعة أيدي وأرجل وسرقة كل شيء، في هذا الوضع الخاص قررت الولايات المتحدة الأمريكية وحلفاؤها المتآمرون إطلاق حرب ظالمة بالوكالة ضد دمشق، وقتل الرئيس “الأسد” أو الإطاحة به، وضمان حصول عمالقة النفط على حصص في اتفاقات خطوط نقل الغاز، إضافة لتأمين السيادة على الخط المذكور. المخطط كان كذلك.

لنكرر : في اللحظة التي رفض فيها “الأسد” مشروع خط الغاز القطري كان قد أمضى عمليا على مرسوم موته. هذا القرار بمفرده كان الصاعق الذي أطلق العدوان الأمريكي، الذي قام بدوره، مستفيدا من المجرمين المتشددين الذين تم تأهليهم وتحضيرهم من قبل أجهزة استخبارات حليفة، بتحويل حضارة عمرها “5” آلاف عام إلى منظر عار غير مأهول، كما في الفلوجة تماما.

ولكن الجزء الأكثر لفتا للانتباه في هذه القصة هي أن الولايات المتحدة الأمريكية طبقت نفس الخطة تقريبا قبل “60” عاما، في عهد “آيزنهاور”، ولنقتبس مرة أخرى من مقال “كينيدي”، إذ يقول: في الخمسينات بدأ آيزنهاور والإخوة دالاس، وخاصة عندما أخذت أنظمة الحكم العربية تهدد امتيازات النفط الأمريكية، بمحاربة القومية العربية، إن رئيس الـ”CIA” آلان دالاس كان يراها صنوا للشيوعية.

لقد تم، عبر تقديم الدعم العسكري، تحويل الحكام في كل من السعودية والأردن والعراق ولبنان إلى دمى يحملون الأيديولوجية “الجهادية” التي كان الأمريكيون يرون فيها المصل المضاد للماركسية السوفيتية.

وقد بدأت “CIA” تدخلها في سورية عام “1949”، أي بعد تأسيسها بعام واحد فقط. فرئيس الجمهورية السوري المنتخب ديمقراطيا آنذاك “شكري القوتلي” كان مترددا أمام القبول بخط أنابيب “ترانس – السعودية”، الذي كان يهدف إلى ربط حقول النفط السعودية بلبنان .

فقامت “CIA” بترتيب انقلاب جاء على إثره الديكتاتور المنتقى من قبلها “حسني الزعيم”، والذي كان محكوما بقضايا نصب واحتيال، ولم يبق الزعيم في الحكم إلا “14” أسبوعا لم تكن كافية لحل البرلمان وتعيين برلمان جديد يوافق على الخط السعودي، فأطيح به من قبل مواطنيه.

وفي عام “1956” جاء إلى دمشق العميل الأمريكي “روكي ستون”، حاملا معه مبلغا يقدر بـ”3” ملايين دولار، لتحريض العناصر السلفية ورشوة الضباط والسياسيين السوريين للقبول بالإطاحة بنظام الرئيس “القوتلي” المنتخب ديمقراطيا، ولم تفلح كل جهود الـ”CIA” في شراء ذمم الضباط السوريين، الذين قاموا بكتابة تقرير إلى قياداتهم بمحاولات رشوتهم.

و على الأثر قام الجيش السوري باقتحام السفارة الأمريكية في دمشق، و إلقاء القبض على “ستون”، واعترف “ستون” أمام الكاميرات بالدور الذي لعبه للإطاحة بحكومة طهران “حكومة الدكتور مصدق”، وبالمهام التي قام بها بتكليف من الاستخبارات الأمريكية للإطاحة بالحكومة المشروعة في دمشق.

و قام الجيش السوري بناء على هذا بتصفية كل السياسيين المتعاطفين مع الولايات المتحدة الأمريكية.

هل تلاحظون كيف أن التاريخ يتكرر؟، يبدو أن الاستخبارات الأمريكية كانت أكسل من أن تكتب سيناريو جديدا، فقامت بإنزال السيناريو القديم من مكانه على الأرفف المغبرة، واستأجرت له ممثلين جددا.

بأية حال، تمكن الرئيس “الأسد”، المدعوم من إيران وحزب الله والقوى الجوية الروسية، من إحباط محاولات الإطاحة به وتعيين نظام عميل للولايات المتحدة الأمريكية.

ولا يجب النظر إلى هذا على أنه دعوة لدعم الرئيس “الأسد”، بل على أنه دفاع عن المبدأ، الذي يعتبر العمود الفقري للأمن العالمي والسيادة الوطنية، وللقوانين الدولية، بمواجهة العدوان غير المبرر، سواء كان هذا العدوان مباشرا عبر الجيش الذاتي أو عبر قوات الوكلاء المسلحين، الذين يستخدمون حججا ومبررات قد تبدو منطقية.

الحقيقة هي أنه لا فرق بين احتلال “أوباما” لسورية وبين احتلال “بوش” للعراق .

المسائل الأخلاقية والعرفية والحقوقية هي نفسها، والفرق الوحيد هو أن “أوباما” أكثر نجاحا في تشويش أفكار الشعب الأمريكي.

ما يجري هو تغيير للنظام : “يجب أن يرحل الأسد “.. لقد استخدمت حكومتنا منذ البداية هذه النغمة ، إن “أوباما” يحاول أن يطيح بنظام منتخب ديمقراطيا يرفض أن يخضع لضغوطه في مد خطوط للطاقة تقوي من مكانته وسلطته.

إن الحقيقة الكامنة وراء التعابير الزائفة من قبيل ” الأسد ديكتاتوري ” و “داعش ” و “المدنيون يسقطون ضحايا الحرب في حلب ” هي هذه ولا غيرها، إن واشنطن لا تهتم لأي من هذا، ما يهم واشنطن هو البترول والطاقة والمال.

يجب أن نقبل بأن الاشتباك في سورية هو جزء لا يتجزأ من الحروب، التي نشنها منذ “65” عاما في الشرق الأوسط، للتحكم بمنابع الطاقة، وعندما نعي أن سبب الحرب هو خط الأنابيب ، يصبح كل شيء قابلا للفهم.

وكالات
الأحد 2016-09-25  |  18:14:26   
Back Send to Friend Print Add Comment
Share |

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
Copyright © سيريانديز سياسة - All rights reserved
Powered by Ten-neT.biz ©