Tuesday - 20 Nov 2018 | 08:24:37 الرئيسية  |  من نحن  |  خريطة الموقع  |  RSS   
رأي

الليرة التركية تواصل تدهورها وتقترب من مستوى قياسي منخفض

  [ اقرأ المزيد ... ]

تحليل سياسي

نيوزويك: تركيا تحت حكم أردوغان أصبحت أكبر سجن للصحفيين في العالم

  [ اقرأ المزيد ... ]

بحث
 سورية تشارك باجتماعات الدورة الـ 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة بوفد يرأسه المعلم   ::::   السجن المؤبد لمرشد جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية بمصر   ::::   روحاني: منفذو جريمة الأهواز الإرهابية تلقوا الدعم من دولة خليجية بتغطية أمريكية   ::::   الدفاع الروسية تجدد موقفها بتحميل «إسرائيل» المسؤولية الكاملة عن إسقاط «ايل 20»   ::::   نيوزويك: تركيا تحت حكم أردوغان أصبحت أكبر سجن للصحفيين في العالم   ::::   تفاصيل جديدة تكشف استعداد الإرهابيين لمسرحية هجوم كيميائي لتبرير عدوان خارجي على سورية   ::::   الجعفري: تحرير إدلب سيدق المسمار الأخير في نعش الإرهاب وسيحبط آمال المراهنين عليه   ::::   بتكليف من الرئيس الأسد.. السفير عبد الكريم يشارك في مراسم تشييع نجل الرئيس اللبناني الراحل سليمان فرنجية   ::::   الرئيس الأسد والوزير ظريف: الضغوطات التي تمارسها بعض الدول الغربية على سورية وإيران لن تثنيهما عن مواصلة الدفاع عن مبادئهما ومصالح شعبيهما   ::::   الأونروا تأسف من إعلان أمريكا وقف التمويل المخصص لها   ::::   قاسم: سورية هزمت الإرهاب ولا يحق لأميركا وحلفائها فرض شروط   ::::   الخامنئي: لا يوجد احتمال لوقوع حرب عسكرية   ::::   إصابة مشاركين بمسير القوارب لكسر الحصار عن غزة برصاص الاحتلال   ::::   مجلس الوزراء يستعرض استعدادات الوزارات لمعرض دمشق الدولي ويقر خطة تطوير منظومة التعليم العالي   ::::   السيناتور بلاك: النهج السياسي الأمريكي لم يخدم الأمريكيين وتسبب بتدمير الشرق الأوسط.. شعبان: من واجب الجميع مواجهة الإرهاب   ::::   المعلم: ادعاءات أمريكا بشأن السلاح الكيميائي مكشوفة وهدفها تبرير عدوانها المحتمل على سورية   ::::   الليرة التركية تواصل تدهورها وتقترب من مستوى قياسي منخفض   ::::   زاخاروفا: الظروف في سورية مهيأة للقضاء نهائياً على التنظيمات الإرهابية   ::::   الخارجية رداً على بيان المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة: مكافحة الإرهاب مسؤولية الدولة السورية والحرب على من تبقى من الإرهابيين بما في ذلك بإدلب واجب حتمي   :::: 
سفير بريطانيا السابق في سورية يؤكد: انتصار الدولة السورية واقع لا جدال فيه
سفير بريطانيا السابق في سورية يؤكد: انتصار الدولة السورية واقع لا جدال فيه

أكد السفير البريطاني السابق في سورية بيتر فورد أن الانتصار العسكري للدولة السورية أضحى واقعا لا جدال فيه وأن الغرب الذي فشلت مخططاته في سورية لم يعد يملك من الأوراق سوى تأخير موعد إنهاء الحرب عليها.

وأوضح فورد خلال ندوة نظمتها رابطة الحقوقيين الديمقراطيين العالميين على هامش أعمال الدورة الـ 38 لمجلس حقوق الإنسان المنعقدة حاليا في جنيف بعنوان “سورية منظور مختلف” أن على الدول الغربية أن تكون واقعية وأن تقر بأن الدولة السورية تنتصر عسكريا وتستعيد سيطرتها مبينا أن 80 بالمئة من سكان سورية يعيشون تحت كنف الدولة وهؤلاء هم من يقرر مستقبل سورية.

وتطرق فورد خلال الندوة التي أدارتها ممثلة المنظمة لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف ميكول سافيا إلى فبركة الهجمات الكيميائية في سورية على مدى سنوات ودور منظمة “الخوذ البيضاء” في هذا الاطار محذرا من وجود مخططات حاليا في جنوب سورية للتحضير لهجوم آخر تخرجه “الخوذ البيضاء” بهدف خلق ذريعة للتدخل الخارجي ومستذكرا في هذا السياق هجمات خان شيخون وغيرها من المناطق.

كما تناول السفير فورد في مداخلته الخروقات المهنية التي وقعت فيها جنة التحقيق الدولية ومنها تجاهل جريمة العدوان الثلاثي على سورية التي تقع ضمن ولايتها.

وأشار السفير فورد إلى تقرير لجنة التحقيق الدولية الأخير حول الغوطة الشرقية لافتا إلى امتلاكه معلومات تفيد بممارسة الولايات المتحدة الأمريكية ضغوطا مكثفة من أجل تضمين هذا التقرير اتهامات للدولة السورية باستخدام السلاح الكيميائي وذلك لقلقها من خروج منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بنتائج لا تتوافق مع أهدافها في إدانة الدولة السورية وعند فشل هذه الضغوط انتقلت واشنطن والدول الحليفة لها لممارسة هذه الضغوط على المنظمة في لاهاي.

بدورهم أوضح المتحدثون الرئيسون في مداخلاتهم بالندوة وهم الى جانب فورد ادريس الجزائري المقرر الخاص المعني بتأثير التدابير الأحادية القسرية في حقوق الانسان وألفريد دي زاياس الخبير المستقل السابق لدى مجلس حقوق الانسان المعني بإقامة نظام دولي ديمقراطي عادل ويان فيرمون الأمين العام لرابطة الحقوقيين الديمقراطيين كيف تعرضت الآليات والتقارير الدولية للاستغلال لتوجيه نتائج عملها ضد الجمهورية العربية السورية وكيف تمت فبركة الأحداث وتسويقها كأدلة تبنى عليها هذه التقارير سعيا لإدانة الدولة السورية وسلطوا الضوء على المخالفات التي ارتكبتها هذه الآليات وعلى رأسها تجاهل الجرائم التي اقترفتها قوات ما يسمى “التحالف الدولي” وقوات النظام التركي بحق السوريين وصمتها المطبق إزاء إدانة العدوان الثلاثي على سورية الأمر الذي يطعن بمصداقيتها وموثوقية عملها.

كما تناولت النقاشات تأثير التدابير الأحادية القسرية المفروضة على الشعب السوري وما سببته من تفاقم لمعاناته الإنسانية.

وأكد المتحدثون الحق الأصيل للشعب السوري في تحديد مستقبل بلده وهو حق يضمنه القانون الدولي كما فندت بعض المداخلات التي شهدتها الندوة محاولات قلب تفسير المفاهيم القانونية واستغلال شعارات حقوق الانسان من قبل بعض الدول لتنفيذ سياساتها العدوانية.

syriandays
الثلاثاء 2018-07-03  |  15:04:10   
Send to Friend Print Add Comment
Share |

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
Copyright © سيريانديز سياسة - All rights reserved
Powered by Ten-neT.biz ©