Friday - 24 Mar 2017 | 15:56:43 الرئيسية  |  من نحن  |  خريطة الموقع  |  RSS   
رأي

لماذا لا تتجرأ طائرات العدو على بيروت كما تتجرأ على دمشق؟

  [ اقرأ المزيد ... ]

تحليل سياسي

الفصل الاكثر خطورة في الازمة السورية

  [ اقرأ المزيد ... ]

بحث

موفد سيريانديز:الاجتماعات الثنائية تبدأ في العاشرة صباحاً بتوقيت دمشق في قصر الأمم المتحدة بجنيف

 محادثات غير رسمية وتمهيدية تسبق انطلاق أعمال الجولة الخامسة من الحوار السوري السوري في جنيف   ::::   الخارجية: الهدف الحقيقي لاعتداءات “جبهة النصرة” الإرهابية الأخيرة هو التأثير على مباحثات جنيف والإجهاز على مباحثات أستانا   ::::   وفد الجمهورية العربية السورية يبحث في جنيف مع بورودافكين وشياو يان تطورات الأوضاع في سورية   ::::   إصابة مصور سانا خلال تغطيته عمليات الجيش على التنظيمات الإرهابية شمال حي جوبر   ::::   إرهابيو “جبهة النصرة” يرتكبون مجزرة راح ضحيتها عدد من الأطفال والنساء في قرية المجدل بريف حماة الشمالي الغربي   ::::   مقتل أكثر من 157 إرهابيا خلال عمليات الجيش العربي السوري شمال جوبر وتدمير 25 من آلياتهم-    ::::   وزارة الخارجية والمغتربين تطالب مجلس الأمن بالاضطلاع بمسؤولياته في وقف المجازر وأعمال التخريب التي يرتكبها “التحالف الدولي”   ::::   الهلال خلال لقائه وفد النواب التونسيين: سورية وطن كل عربي شريف رغم كل الظروف   ::::   محافظ حلب خلال لقائه الوفد البرلماني الروسي الأوروبي: الإرهاب خطر على كل الدول والشعوب والإنسانية جمعاء   ::::   “التحالف الأمريكي” يرتكب مجزرة جديدة راح ضحيتها عشرات المدنيين السوريين في قصف جوي جنوب المنصورة بريف الرقة الغربي   ::::   في عيد الأم… أمهات سوريات أهدين قلوبهن للوطن وسورية هي الأم الأغلى   ::::   عباس لوفد نواب الجبهة الشعبية للأحزاب الوطنية التونسية: أهمية دور النخب السياسية لتنوير الرأي العام العربي   ::::   في إطار تنفيذ اتفاق المصالحة في حي الوعر بحمص… تسوية أوضاع أكثر من 200 شخص   ::::   منظمة التضامن مع شعوب آسيا وافريقيا وأمريكا اللاتينية تجدد وقوفها مع سورية في حربها على الإرهاب   ::::   المنسق العام للجبهة الشعبية العربية للوحدة في مصر يدين العدوان الصهيوني على الأراضي السورية   ::::   خروج الدفعة الأولى من المسلحين وعائلاتهم من حي الوعر بحمص تمهيداً لعودة الأمن والاستقرار وجميع مؤسسات الدولة إليه   ::::   بوتين يبحث هاتفيا مع نظيره الكازاخستاني التسوية السياسية للأزمة في سورية ونتائج مباحثات أستانا   ::::   القيادة العامة للجيش: وسائط الدفاع الجوي تسقط طائرة للعدو الإسرائيلي وتصيب أخرى بعد اختراقها الأجواء السورية في منطقة البريج   ::::   نظام بني سعود يواصل عدوانه على اليمن مستخدما أسلحة محرمة دوليا   ::::   دي ميستورا: الهجمات الإرهابية التي وقعت في دمشق غايتها تقويض عملية التسوية السياسية للأزمة في سورية   ::::   تفجيران إرهابيان في مبنى القصر العدلي القديم وأحد المطاعم في منطقة الربوة بدمشق يسفران عن ارتقاء عدد من الشهداء والجرحى بين المواطنين   :::: 
http://www.
صور من مؤتمر بيروت: يسامحن بدماء الشهداء لتحيا سورية..لا أحد يزاود على السوريات في التضحية من أجل صنع السلام

مريانا علي- بيروت
على عتبة الفقدان ..وفي ليال حالكة من الحزن ،تنهض أم وزوجة ثكلى ، تقبل عيون طفليها اللذين استشهدا في الحرب وتودع معهما الفرح والابتسامة إلى الأبد
  .. تحاول أن تحيك من دموعها جسرآ تترقب فيه خطوات زوجها الشهيد العميد عبدو خضر التلاوي وهو ضابط في الجيش العربي السوري كان من أوائل الشهداء في مدينة حمص هو و مجموعة من الأبرياء من عائلته.. تحتضن ابنها الذي لم تبق لها الحرب غيره ،تحتضنه بوجع ،بخوف . تتمنى لو أنها تستطيع أن تخبئه في أحشائها لتحميه من هذه الحرب التي أكلت الأخضر واليابس في بلدنا ،ولم توفر طفلآ ولاعجوزاً ولا حتى حجراً!
وتصرخ: تعالوا لنحمي ما تبقى من سورية، لنوقف نزيف الدم ونحافظ على ماتبقى ،كفى قتلاً ،كفى دماء ،كفى موت . هي أم تشبه سورية بوجعها وحرمانها من ابنائها ..تشبهها في مقاومتها للسقوط ، وإصرارها على البقاء والتماسك ،والأمل بصناعة الحياة من جديد..
هي حمامة السلام السيدة إقبال ابراهيم ، عضو سابق في البرلمان ، السيدة اقبال التي حضرت إلى بيروت بكل جلال أم وزوجة شهيد لتشارك في مؤتمر سوريات صانعات السلام ، أرسلت صرختها إلى العالم أجمع وهي تقول : "أنا أسامح بدم ولدي ،أسامح بدم زوجي ، لتعود سورية التي عشنا في أمنها وأمانها منذ أن أتينا إلى الحياة ،أنا أسامح لأحمي ابني الذي لم يبق لي في هذه الحياة غيره ،أسامح من أجل السلام في وطني"


هذه السيدة أبكت جميع النساء من مختلف المرجعيات والخلفيات .. هنا لا مكان للسياسة ولا حتى للايديولوجيات ،هنا صوت الإنسانية يعلو فوق الأصوات جميعا.. هنا كل التصنيفات تتهاوى تحت وطأة البحث عن الأمان والسلام للوطن . كانت كلماتها عن الغفران والتسامح تزرع بذور المحبة بكل سيدة فينا ، لنترفع عن الألم والحزن ونفكر فقط كيف نوقف نزيف الدم في بلدنا، ونحمي مابقي من بلدنا وناسه.


ينتقل المايكروفون إلى سيدة فقدت ابنها الوحيد في هذه الحرب على مقاعد الدراسة ،هي الأستاذة الجامعية إنصاف حمد أم الشهيد الطالب خضر خازم ،وتصرخ:" أنا أسامح قاتل ولدي ،وأمد يدي لكم ،تعالوا لنبني السلام في سوريا الجريحة."
رأيتها سيدة قوية معطاءة رغم ألم الفقدان.. كانت الوداعة والعطاء والسماحة تشع من وجهها ومن عيونها وهي تقول :"أنا أسامح قاتل ابني ." هذا العطاء الذي تفوح منه قلوب السوريات وهذه التضحيات هي قادرة فعلآ على بناء الأوطان ،وإيقاف الحروب ، وتحقيق السلام المستدام . السيدة هبة قصص مديرة مكتب الدول العربية في الأمم المتحدة عبرت عن فخرها واعتزازها بنا كسيدات سوريات يحملن في قلوبهن كل هذا العطاء والتضحية والترفع عن الجراح لإنقاذ بلدهن وإيقاف الحرب.
تقف سيدة أخرى من المشاركات في المؤتمر وتقول ( اليوم عيد ميلاد زوجي ، الذي توفي داخل المعتقل ، وأنا أسامح بدمه ، أسامح من أجل سورية وأمانها وسلامها (
هذا ليس مشهداً من فيلم ،أو رواية تجسد على خشبة المسرح ،لقد كنت هناك بين 120 سيدة سورية يمكننا أن نصنع السلام، هذه هي قلوب السوريات التي تنبض بالخير والتسامح والقوة ، السوريات قادرات على قيادة الأوطان للخير والتسامح وتحقيق السلام في كل أرجاء الأرض.

syriandays
الإثنين 2016-06-06  |  06:14:51   
Back Send to Friend Print Add Comment
Share |

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
Copyright © سيريانديز سياسة - All rights reserved
Powered by Ten-neT.biz ©