Sunday - 25 Aug 2019 | 08:30:03 الرئيسية  |  من نحن  |  خريطة الموقع  |  RSS   
رأي

نيبينزيا: لا يمكن السكوت عن استفزازات (جبهة النصرة) في إدلب

  [ اقرأ المزيد ... ]

تحليل سياسي

نيوزويك: تركيا تحت حكم أردوغان أصبحت أكبر سجن للصحفيين في العالم

  [ اقرأ المزيد ... ]

بحث
 بيدرسون: حل الأزمة في سورية يبدأ باحترام سيادتها ووحدتها   ::::   زاخاروفا: «جبهة النصرة» التهديد الأكبر للاستقرار في سورية   ::::   نيبينزيا: لا يمكن السكوت عن استفزازات (جبهة النصرة) في إدلب   ::::   مباحثات روسية إيرانية حول آفاق حل الأزمة في سورية   ::::   مباحثات سورية عراقية لإعادة مهجري البلدين   ::::   أبناء الجولان المحتل يرفضون إجراءات الاحتلال باستبدال ملكية أراضيهم.. لن نقبل إلا بالسجلات العقارية السورية   ::::   قوات الاحتلال الأمريكية ومجموعاتها الإرهابية تواصل احتجاز آلاف السوريين بظروف مأساوية في مخيم الركبان   ::::   الجيش يدك أوكاراً ويدمر تحصينات لمجموعات إرهابية اعتدت على المناطق الآمنة بريف حماة   ::::   إصابة مدنيين اثنين وأضرار مادية جراء اعتداء الإرهابيين بالقذائف على قرى وبلدات في سهل الغاب   ::::   سورية تدين قرار الحكومة البريطانية: حزب الله حركة مقاومة وطنية ضد الاحتلال الإسرائيلي شرعيتها مكفولة بموجب القانون الدولي   ::::   لافروف: نقف مع فنزويلا في وجه التدخلات بشؤونها الداخلية   ::::   الجعفري: واشنطن تواصل الاستثمار بالإرهاب في سورية.. الحسم العسكري في إدلب قادم في حال فشل المسعى السياسي   :::: 
مسؤول روسي زار القاهرة: ماذا تمخض عن الزيارة؟

حدث هام وقع قبل بضعة أيام. رئيس مجلس الدوما (النواب) الروسي سيرغي ناريشكين زار مؤخراً القاهرة والتقى القيادة المصرية، حاملاً معه رسالة من الرئيس فلاديمير بوتين إلى نظيره المصري عبد الفتاح السيسي. فماذا تمخض عن هذه الزيارة؟أولاً: التأكيد على الشراكة الاستراتيجية بين موسكو والقاهرة، ثانياً: تعزيز التعاون العسكري بين البلدين، ثالثاً: تأكيد تطابق مواقف روسيا ومصر إزاء حرمة أراضي العراق وسوريا، رابعاً: الاتفاق على أهمية الدور الريادي لمصر عربياً وإقليمياً ودور روسيا دولياً وإقليمياً. وفي الوقت نفسه لا بد من الاشارة إلى ملاحظات رئيس مجلس الدوما أليكسي بوشكوف الذي كان عضواً في الوفد الروسي، وهذا ما قاله بعد عودته إلى موسكو: أولاً: موسكو والقاهرة تتفقان على الخطأ الفادح الذي ارتكبته واشنطن بقرارها احتلال العراق ومن ثم ضرب ليبيا وإثارة فوضى ما يعرف "بالربيع العربي". وانطلاقاً مما تقدم يتفق البلدان (روسيا ومصر) على أهمية التعاون لتجاوز الاثار المدمرة للمغامرات الاميركية (والغربية) في المنطقة، لا سيما على صعيد الاوضاع في سوريا والعراق. ثانياً: موسكو سوف تتصدى بما يتاح لها من وسائل سياسية وإمكانات عسكرية (متوفرة في المنطقة) لتفويت الفرصة على أميركا للقيام بأي عمل عسكري داخل سوريا، (على سبيل المثال، احتلال الرقة بصفتها عاصمة داعش)، وإذا تمكنت روسيا فإنها ستقوم بمساعدة الجيش العراقي (وهي تفعل ذلك) على أن يكون هو المبادر في تحرير الموصل من داعش (من دون الأميركيين والاتراك وربما الأكراد). ثالثاً: المضي قدماً في دعم الجيش السوري وحلفائه في توسيع رقعة السيطرة والانتشار، لا سيما في اتجاه الحدود مع كل من تركيا (حلب، إدلب، القامشلي) والأردن (درعا). رابعاً: تمكين الجيش السوري من الاقتراب قدر الامكان من الرقة (هو يقف الان على مسافة ٧٠ كم). خامساً: الاتفاق مع أكراد سوريا على عدم السماح بمنح الأميركيين موطئ قدم في مناطق نفوذهم لإقامة قاعدة جوية. ملاحظة: المعروف تاريخياً أن روسيا تنتهج سياسة "الفيل" الذي يمشي ببطء ولكن بثقة، مدمراً كل شيء يقف في طريقه ولا يتراجع حتى خطوة واحدة إلى الوراء. لا يبدو أن روسيا البوتينية يمكن أن تتخلى عن هذا النهج.

سيريانديز سياسي ـ المصدر الميادين
الأحد 2016-01-31  |  05:43:01   
Back Send to Friend Print Add Comment
Share |

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
Copyright © سيريانديز سياسة - All rights reserved
Powered by Ten-neT.biz ©