Tuesday - 21 Feb 2017 | 01:42:55 الرئيسية  |  من نحن  |  خريطة الموقع  |  RSS   
رأي

لماذا لا تتجرأ طائرات العدو على بيروت كما تتجرأ على دمشق؟

  [ اقرأ المزيد ... ]

تحليل سياسي

الفصل الاكثر خطورة في الازمة السورية

  [ اقرأ المزيد ... ]

بحث
 الوزير الغربي: آلية متطورة لاستجرار المحاصيل والمنتجات الزراعية والصناعية وطرحها في صالات السورية للتجارة لتخفيض الأسعار   ::::   وفاة الدبلوماسي الروسي البارز فيتالي تشوركين   ::::   مجلس الشعب يناقش أداء وزارة الأوقاف.. السيد: وضع نحو 80 مقرراً مطوراً للتعليم الديني   ::::   القيادة العامة للجيش تدعو المواطنين للعودة إلى بيوتهم بعد إعادة الأمن والاستقرار إلى بلداتهم وقراهم في ريف حلب الشرقي   ::::   صحفي تركي: سياسات اردوغان في سورية خطرة وفاشلة وستكلف تركيا الكثير   ::::   نصر الله: الدول الداعمة للإرهاب في سورية لم يعد لها أي منطق لتغطية جرائمها سوى بث الأكاذيب   ::::   الفصل الاكثر خطورة في الازمة السورية   ::::   الحكم في قضية تورط بطل «وادي الذئاب» بمحاولة الانقلاب الفاشلة   ::::   ماهو سر “الولاعة” التي رفعها زعيم حركة أنصار الله عبد الملك الحوثي أمام الكاميرات في وجه السعودية   ::::   الرئيس الأسد: إذا أرادت الولايات المتحدة أن تبدأ بداية صادقة في محاربة الإرهاب ينبغي أن يكون ذلك من خلال الحكومة السورية-فيديو   ::::   المقداد: استهداف الإرهابيين الممنهج للمخيمات الفلسطينية في سورية يعكس علاقة “اسرائيل” القوية مع الإرهاب   ::::   “أحرار الشام” تتخلى عن دبلوماسيتها مع المحيسني   ::::   الجيش العربي السوري يكثف عملياته ضد إرهابيي “داعش” في دير الزور وعلى اتجاه حقل المهر بريف حمص الشرقي.. وإرهابيو التنظيم يحرقون معمل حيان للغاز   ::::   المدمرة الأمريكية "بورتر" تقتحم مياه البحر الأسود بكامل أسلحتها   ::::   الاتحاد الأوروبي يرفض «سفير ترامب» خوفا من المصير السوفيتي   ::::   نهاية كذبة المعارضة السورية   ::::   روحاني : الحل السياسي هو السبيل الوحيد للخروج من الأزمة في سورية   ::::   سفير السودان بدمشق ينفي طلب بلاده تأشيرة دخول من المواطنين السوريين   ::::   الرئيس الأسد لصناعيين من دمشق وريفها: إرادة الحياة عند السوريين هي إحدى أهم عوامل صمود سورية في وجه ما تتعرض له   ::::   الجعفري: اجتماع أستنة سيركز على تعزيز اتفاق وقف الأعمال القتالية وفصل المجموعات الإرهابية وتوحيد جهود مكافحة الإرهاب   :::: 
http://www.
الرئيس الأسد يبعث برقيتي تعزية إلى قائد الثورة الإسلامية الإيرانية والرئيس الإيراني بوفاة الشيخ علي أكبر هاشمي رفسنجاني
الرئيس الأسد يبعث برقيتي تعزية إلى قائد الثورة الإسلامية الإيرانية والرئيس الإيراني بوفاة الشيخ علي أكبر هاشمي رفسنجاني

بعث السيد الرئيس بشار الأسد برقيتي تعزية اليوم إلى السيد علي الخامنئي قائد الثورة الإسلامية الإيرانية والرئيس الإيراني حسن روحاني بوفاة المغفور له الشيخ علي أكبر هاشمي رفسنجاني الرئيس الإيراني الأسبق ورئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام.

وجاء في البرقية إلى السيد الخامنئي: ببالغ الحزن والأسى تلقينا نبأ وفاة الشيخ رفسنجاني وقرأنا نعوة سماحتكم للفقيد والتي هي وسام وطني ونضالي أضافت إضافة نوعية إلى مزاياه ومسيرة عمله في خدمة الجمهورية الإسلامية الإيرانية والشعب الإيراني الصديق.

وأضاف الرئيس الأسد: لقد تعرض الدكتور رفسنجاني للسجن والتعذيب على أيدي مخابرات الشاه وعمل مع رفاقه من أجل انتصار الثورة الإسلامية الإيرانية واستمر في العمل والدفاع عن وجهة نظره في كل ما رأى فيه مصلحة لإيران وشعبها.. وإذا كان هذا قد أثار اختلافات هنا وأخرى هناك فإنه أيضا تعبير عن إيمان الراحل بقناعاته واستعداده للدفاع عنها في مختلف الأزمان مما أكسبه ودّكم وصداقتكم واحترام وتقدير منافسيه وشعبه.

وتابع الرئيس الأسد في البرقية: إنني إذ أتقدم باسمي وباسم حكومة الجمهورية العربية السورية والشعب السوري من سماحتكم بأسمى آيات العزاء فإنه لا شك لدي أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية قادرة على تجاوز هذا الفقد والبناء على عطاءاته ومساهماته.. للفقيد الرحمة ولسماحتكم وآل الفقيد والشعب الإيراني الصديق الصبر والسلوان.. تقبلوا مني سماحة الإمام أسمى آيات الودّ والاحترام والعرفان لشخصكم الكريم.

وجاء في برقية التعزية للرئيس روحاني: ببالغ الأسى تلقينا نبأ وفاة رفسنجاني بعد حياة حافلة بالنضال ضد القهر والظلم وشاهدة على العمل من أجل عزة إيران ورفعتها ومنعتها.. لقد عرف المغفور له بمواقفه الجريئة والصادقة وعمله الدؤوب من أجل كرامة الشعب الإيراني وحريته حتى وإن حمله ذلك إلى الاختلاف مع رفاق الدرب أحيانا إلا أنه وفي كل الأوقات حافظ على الصداقة والمودة ووحدة الهدف التي تجمعه معهم فأثبت بذلك أنه ذو فكر حر وإرادة صلبة وانتماء عميق لبلده وشعبه.

وقال الرئيس الأسد في البرقية: إنني إذ أعزي فخامتكم باسمي وباسم حكومة الجمهورية العربية السورية والشعب السوري بانتقال المغفور له إلى جوار ربه أعزي من خلالكم أيضا الحكومة الإيرانية والشعب الإيراني الصديق بهذه الخسارة الكبيرة راجين للجمهورية الإسلامية الإيرانية الصديقة المنعة والسؤدد وللراحل الكبير أن يسكنه الله فسيح جنانه.. تقبلوا فخامة الرئيس أعطر تحياتي الودّية لشخصكم الكريم.

syriandays
الإثنين 2017-01-09  |  14:44:37   
Back Send to Friend Print Add Comment
Share |

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
Copyright © سيريانديز سياسة - All rights reserved
Powered by Ten-neT.biz ©