Saturday - 23 Mar 2019 | 08:33:05 الرئيسية  |  من نحن  |  خريطة الموقع  |  RSS   
رأي

نيبينزيا: لا يمكن السكوت عن استفزازات (جبهة النصرة) في إدلب

  [ اقرأ المزيد ... ]

تحليل سياسي

نيوزويك: تركيا تحت حكم أردوغان أصبحت أكبر سجن للصحفيين في العالم

  [ اقرأ المزيد ... ]

بحث
 بيدرسون: حل الأزمة في سورية يبدأ باحترام سيادتها ووحدتها   ::::   زاخاروفا: «جبهة النصرة» التهديد الأكبر للاستقرار في سورية   ::::   نيبينزيا: لا يمكن السكوت عن استفزازات (جبهة النصرة) في إدلب   ::::   مباحثات روسية إيرانية حول آفاق حل الأزمة في سورية   ::::   مباحثات سورية عراقية لإعادة مهجري البلدين   ::::   أبناء الجولان المحتل يرفضون إجراءات الاحتلال باستبدال ملكية أراضيهم.. لن نقبل إلا بالسجلات العقارية السورية   ::::   قوات الاحتلال الأمريكية ومجموعاتها الإرهابية تواصل احتجاز آلاف السوريين بظروف مأساوية في مخيم الركبان   ::::   الجيش يدك أوكاراً ويدمر تحصينات لمجموعات إرهابية اعتدت على المناطق الآمنة بريف حماة   ::::   إصابة مدنيين اثنين وأضرار مادية جراء اعتداء الإرهابيين بالقذائف على قرى وبلدات في سهل الغاب   ::::   سورية تدين قرار الحكومة البريطانية: حزب الله حركة مقاومة وطنية ضد الاحتلال الإسرائيلي شرعيتها مكفولة بموجب القانون الدولي   ::::   لافروف: نقف مع فنزويلا في وجه التدخلات بشؤونها الداخلية   ::::   الجعفري: واشنطن تواصل الاستثمار بالإرهاب في سورية.. الحسم العسكري في إدلب قادم في حال فشل المسعى السياسي   :::: 
لافروف: قلقون من تسييس البعض للوضع في سورية من خلال خلق استفزازات باستخدام الكيميائي
لافروف: قلقون من تسييس البعض للوضع في سورية من خلال خلق استفزازات باستخدام الكيميائي

أعرب وزير الخارجية الروسى سيرغي لافروف عن قلق بلاده من تسييس بعض الدول للوضع في سورية من خلال خلق استفزازات باستخدام الأسلحة الكيميائية الأمر الذي يضر بالتسوية السياسية للأزمة.

وقال لافروف خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الصينى وانغ يى في موسكو اليوم: “المواقف الأمريكية متضاربة حول العديد من الملفات الدولية وخاصة فيما يتعلق بوجود القوات الأمريكية في سورية.. موسكو لم تفهم حتى الآن ما هي أهداف واشنطن في سورية ومختلف المناطق الأخرى وتود الحصول على توضيحات من الولايات المتحدة بهذا الشأن.. وربما يخططون لإقامة (دويلة) ما في الأراضي السورية”.

وأضاف لافروف: موسكو وواشنطن بحاجة إلى الحوار وبوسعهما القيام بالمزيد للقضاء على الإرهاب نهائيا في سورية وتلبية المتطلبات الإنسانية للشعب السوري برمته وليس فقط للمجموعات التي تدعمها الولايات المتحدة حاليا.

وأشار لافروف إلى أن الإدارة الأمريكية تتخذ خطوات انتقامية على الصعيد الدولي وتقوم بتحريف كل الاتفاقات الجوهرية التي تم التوصل إليها دوليا وأغلبيتها في مجلس الأمن.

من جهته أكد وزير الخارجية الصيني أن بلاده وروسيا متفقتان على الحل السياسي للأزمة في سورية وفقا لقرار مجلس الأمن الدولي 2254 .

وفى سياق آخر أعرب لافروف عن أمل موسكو في أن يكون مجلس الأمن الدولي موضوعيا إزاء قضية تسميم الضابط الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته عندما يناقش اليوم هذا الموضوع الذي يشكل تهديدا للسلم والأمن في العالم.

وأشار لافروف إلى أن خطورة الوضع الناجم عن تسميم سكريبال وابنته في مدينة سالزبوري البريطانية لا تنحصر في أن الحديث يدور على الأرجح عن استخدام سلاح دمار شامل بل ان هناك سؤالا حول نوع هذا السلاح ومدى فعاليته علما أن سكريبال لا يزال على قيد الحياة أما ابنته فبدأت بالتعافي.

وشدد لافروف على رفض بلاده قبول نتائج أي تحقيق تجريه منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في حال عدم مشاركتها فيه مجددا تأكيد موسكو أنها ستقبل نتائج أي تحقيق تشارك فيه على قدم المساواة في حال كونه شفافا ومبنيا على إجراءات مثبتة في معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية وغير سري على غرار ما يحاول البريطانيون التصرف إزاء تحقيقهم في قضية سكريبال.
وأعاد لافروف التذكير بأن روسيا طلبت مرارا منحها الوصول إلى عينات تم أخذها في بريطانيا ومواد أخرى اتخذتها لندن ذريعة لتوجيه اتهامات إلى موسكو بالضلوع في الحادث لكنها لم تتلق أبدا ردا على طلباتها.

من جانب آخر أعلن لافروف أن موسكو وبكين تعارضان محاولات تعديل بنود الاتفاق النووي الموقع بين إيران ومجموعة خمسة زائد واحد لأن هذا الأمر لا يتوافق مع أحكام قرار مجلس الأمن رقم 2231 الذي اعتمد في تموز 2015 ويؤيد تماما الاتفاق الذي تم التوصل إليه مشيرا إلى أن هذه المحاولات يمكن أن تقوض الجهود الدولية الطويلة في هذا الاتجاه.

syriandays
الخميس 2018-04-05  |  16:50:19   
Send to Friend Print Add Comment
Share |

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
Copyright © سيريانديز سياسة - All rights reserved
Powered by Ten-neT.biz ©