Thursday - 19 Apr 2018 | 13:59:19 الرئيسية  |  من نحن  |  خريطة الموقع  |  RSS   
رأي

دبلوماسية أمريكية سابقة: ترامب معتوه

  [ اقرأ المزيد ... ]

تحليل سياسي

أنتونوف: إدارة ترامب تزيد من تعقيد العلاقات الروسية الأمريكية

  [ اقرأ المزيد ... ]

بحث
 جرائم ما يسمى”التحالف الدولي”بمدينة الرقة ما تزال ماثلة في شوارعها المدمرة   ::::   أحزاب وهيئات دولية:العدوان على سورية انتهاك للقوانين الدولية   ::::   ورشات الصيانة تواصل عملها لتأمين التغذية الكهربائية لبلدات الغوطة الشرقية   ::::   نحو 500 مهجر سوري وصلوا إلى جديدة يابوس قادمين من لبنان تمهيداً لعودتهم إلى منازلهم في بيت جن ومزرعتها   ::::   منظمة اتفاقية الأمن الجماعي تدين العدوان الثلاثي على سورية   ::::   ظريف يدين في محادثة هاتفية مع جونسون العدوان الثلاثي على سورية   ::::   بوتين وروحاني: العدوان الثلاثي على سورية يخالف القوانين الدولية ويلحق الضرر بعملية التسوية السياسية للأزمة   ::::   السيد نصرالله: العدوان الثلاثي على سورية فشل في رفع معنويات الإرهابيين وخابت آمال من راهن عليه   ::::   الجعفري: سنسهل وصول فريق منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى أي نقطة يريدها في دوما   ::::   زاخاروفا: التهديد باستخدام القوة ضد سورية انتهاك واضح لميثاق الأمم المتحدة   ::::   الدفاع الروسية: “الخوذ البيضاء” حاكت هجوما كيميائيا مزيفا في دوما لاتهام الحكومة السورية   ::::   مؤتمر وحدة الأمة: نقف إلى جانب سورية وندعم صمودها في مواجهة التهديدات   ::::   الخارجية: ذريعة الكيميائي باتت مكشوفة كحجة واهية غير مدعومة بالدلائل لاستهداف سورية   ::::   مصدر رسمي: جميع المختطفين في دوما سيتم إطلاق سراحهم اليوم انطلاقاً من التزام الدولة بوعدها   ::::   الجيش يفرض سيطرته على كامل بلدة الريحان شمال شرق دوما بعد القضاء على أعداد من إرهابيي “جيش الإسلام”-فيديو   ::::   الخارجية الروسية: المزاعم حول هجوم كيميائي في الغوطة الشرقية هدفها حماية الإرهابيين   ::::   لافروف: قلقون من تسييس البعض للوضع في سورية من خلال خلق استفزازات باستخدام الكيميائي   ::::   الحياة تعود إلى كفر بطنا… ورشات الكهرباء والخدمات الفنية تبدأ عمليات تأهيل الشبكات والمرافق العامة- فيديو   :::: 
http://www.
لافروف: قلقون من تسييس البعض للوضع في سورية من خلال خلق استفزازات باستخدام الكيميائي
لافروف: قلقون من تسييس البعض للوضع في سورية من خلال خلق استفزازات باستخدام الكيميائي

أعرب وزير الخارجية الروسى سيرغي لافروف عن قلق بلاده من تسييس بعض الدول للوضع في سورية من خلال خلق استفزازات باستخدام الأسلحة الكيميائية الأمر الذي يضر بالتسوية السياسية للأزمة.

وقال لافروف خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الصينى وانغ يى في موسكو اليوم: “المواقف الأمريكية متضاربة حول العديد من الملفات الدولية وخاصة فيما يتعلق بوجود القوات الأمريكية في سورية.. موسكو لم تفهم حتى الآن ما هي أهداف واشنطن في سورية ومختلف المناطق الأخرى وتود الحصول على توضيحات من الولايات المتحدة بهذا الشأن.. وربما يخططون لإقامة (دويلة) ما في الأراضي السورية”.

وأضاف لافروف: موسكو وواشنطن بحاجة إلى الحوار وبوسعهما القيام بالمزيد للقضاء على الإرهاب نهائيا في سورية وتلبية المتطلبات الإنسانية للشعب السوري برمته وليس فقط للمجموعات التي تدعمها الولايات المتحدة حاليا.

وأشار لافروف إلى أن الإدارة الأمريكية تتخذ خطوات انتقامية على الصعيد الدولي وتقوم بتحريف كل الاتفاقات الجوهرية التي تم التوصل إليها دوليا وأغلبيتها في مجلس الأمن.

من جهته أكد وزير الخارجية الصيني أن بلاده وروسيا متفقتان على الحل السياسي للأزمة في سورية وفقا لقرار مجلس الأمن الدولي 2254 .

وفى سياق آخر أعرب لافروف عن أمل موسكو في أن يكون مجلس الأمن الدولي موضوعيا إزاء قضية تسميم الضابط الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته عندما يناقش اليوم هذا الموضوع الذي يشكل تهديدا للسلم والأمن في العالم.

وأشار لافروف إلى أن خطورة الوضع الناجم عن تسميم سكريبال وابنته في مدينة سالزبوري البريطانية لا تنحصر في أن الحديث يدور على الأرجح عن استخدام سلاح دمار شامل بل ان هناك سؤالا حول نوع هذا السلاح ومدى فعاليته علما أن سكريبال لا يزال على قيد الحياة أما ابنته فبدأت بالتعافي.

وشدد لافروف على رفض بلاده قبول نتائج أي تحقيق تجريه منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في حال عدم مشاركتها فيه مجددا تأكيد موسكو أنها ستقبل نتائج أي تحقيق تشارك فيه على قدم المساواة في حال كونه شفافا ومبنيا على إجراءات مثبتة في معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية وغير سري على غرار ما يحاول البريطانيون التصرف إزاء تحقيقهم في قضية سكريبال.
وأعاد لافروف التذكير بأن روسيا طلبت مرارا منحها الوصول إلى عينات تم أخذها في بريطانيا ومواد أخرى اتخذتها لندن ذريعة لتوجيه اتهامات إلى موسكو بالضلوع في الحادث لكنها لم تتلق أبدا ردا على طلباتها.

من جانب آخر أعلن لافروف أن موسكو وبكين تعارضان محاولات تعديل بنود الاتفاق النووي الموقع بين إيران ومجموعة خمسة زائد واحد لأن هذا الأمر لا يتوافق مع أحكام قرار مجلس الأمن رقم 2231 الذي اعتمد في تموز 2015 ويؤيد تماما الاتفاق الذي تم التوصل إليه مشيرا إلى أن هذه المحاولات يمكن أن تقوض الجهود الدولية الطويلة في هذا الاتجاه.

syriandays
الخميس 2018-04-05  |  16:50:19   
Back Send to Friend Print Add Comment
Share |

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
Copyright © سيريانديز سياسة - All rights reserved
Powered by Ten-neT.biz ©